news
شؤون إسرائيلية

حكومة "الدكتاتور والدكتاتورالبديل" تمرر قانونًا يسمح لها تطبيق قرارات دون الرجوع للكنيست

 وافقت الحكومة اليوم الاثنين، على مشروع قانون معد للسماح بالتنفيذ الفوري لجميع قراراتها في ما يخص المعركة ضد كورونا حتى قبل مناقشتها في الكنيست ، وحتى تخطي جلسات الكنيست إذا استمرت لوقت طويل. حيث تزعم الحكومة أن الاجراءات في الكنيست تعرقل تنفيذ القرارات الطارئة.

وأعلن رئيس الكنيست ياريف ليفين أنه اتفق مع ممثلي الكتل على تقديم الاقتراح للموافقة العامة في أقرب وقت ممكن، ربما في وقت لاحق هذا المساء. والفرع الذي يسمح للحكومة بتجاوز الكنيست موجود بالفعل في قانون "سلطات كورونا" الحالي، والآن تسعى الحكومة إلى تطويره بشكل منفصل وبسرعة. وينص الاقتراح على أن قرارات الحكومة ستدخل حيز التنفيذ مباشرةً بمجرد الموافقة عليها من قبل الحكومة.

ووفق القانون، سيُطلب من لجان الكنيست ذات الصلة مناقشة القرارات في غضون سبعة أيام ، مع خيار تمديد يصل إلى ثلاثة أيام أخرى.وإذا لم توافق اللجنة على قرار الحكومة خلال هذه الفترة، فسيتم تقديمها إلى الهيئة العامة في الكنيست في أقرب وقت ممكن، متخطية اللجنة. وإذا قررت اللجنة أو الهيئة العامة عدم الموافقة على قرار، أو اذا لم يتم اتخاذ قرار نهائي خلال الوقت المحدد، فسيتم إلغاؤه.

وكان نتنياهو قد هيأ لتمرير هذا القانون حينما روج لـ"ضرورة" تثبيت قوانين  الطوارئ في التشريع القانوني. وقال "إن القواعد القانونية تتطلب منا، وهو أمر لا يصدق، أن نمرر كل قرار من خلال التشريع". وأضاف في تململ مسرحي: "الآن يجبرك التشريع للذهاب إلى الكنيست. وهناك قواعد في التشريع – وهذا يستغرق الكثير من الوقت، وكم كبير من التعليمات من الاستشارة القضائية، افعل كذا ولا تفعل كذا !."

واعترض عوفر كسيف النائب في القائمة المشتركة بشدة على هذا القرار حيث قال أن "الديكتاتور والديكتاتور البديل"،مشيرًا إلى نتنياهو ورئيس الحكومة البديل بيني غانتس، "يريدون أن يمرروا قانونًا يمنح حكومتهم الحق لفرض تقييدات، أي قوانين، دون موافقة الكنيست".

وتعهد: "سنحارب هذا القانون حتى الدقيقة الأخيرة ولو استمر حتى الساعة السادسة صباحًا".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب