news-details

خلال جلسة الحكومة: مدراء المستشفيات يرفضون الإغلاق العام

تعقد الحكومة اليوم الأحد، اجتماعًا طارئا حيث من المتوقع أن تتم الموافقة بشكل نهائي على الإغلاق العام، الذي سيدخل حيز التنفيذ يوم الجمعة المقبل، ومن المتوقع أن لا يمر قرار الإغلاق بسلاسة، بعد أن أبدى كثير من الوزراء معارضتهم الشديدة لخطة الإغلاق.

وقدم مديرو المستشفيات في البلاد مداخلة خلال جلسة الحكومة المنعقدة، حيث اجمعوا على أن مستشفيات البلاد ليست بحالة انهيار كما يتم وصفها في الآونة الاخيرة، وأنّ الوضع ليس خارجًا عن السيطرة، معتبرين أن حالة الرعب الموجودة مبالغ بها، ولا حاجة للذهاب للإغلاق الشامل.

بدوره قال وزير الصحة يولي ادلشتاين خلال جلسة الحكومة:"منذ تسلّمي منصب وزير الصحة وأنا أعمل مع رئيس الوزراء على فتح المرافق الاقتصادية المختلفة وفقًا للمعيار البنفسجي. وفي نفس الوقت طالبت بتنفيذ التعليمات بشكل صارم وشديد. للأسف، لم تتطبّق هذه التعليمات كما يجب وعليه لا مفرّ من الإغلاق، لقد قدمنا توصياتنا ولن نتراجع عنها.

واضاف ادلشتاين: "ولهذا أود أن انوه باستثناء تعديلات بسيطة، لن أسمح بالتفاوض على البرنامج المقترح، الكورونا ليست موضوعًا سياسيًا ولا مكان للشعبوية الآن، انها مسألة حياة أو موت، وأريد أن يكون هذا واضحًا، من يدّعي عكس ذلك فهو مدعوّ لزيارة المستشفيات وأقسام الكورونا والتأكد بنفسه".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب