news-details

رسميا 862 ألف معطّل عن العمل

قال تقرير لمؤسسة التأمين الوطني، إن عدد المعطّلين عن العمل حاليا تراجع إلى 862 ألف شخص، وأن 401 ألف شخص عادوا الى مكان عملهم، أو وجدوا مكان عمل جديد منذ منتصف أيار الماضي وحتى الأيام الأخيرة، إلا أن تقديرات أخرى تقول إن عدد المعطّلين عن العمل أكبر بكثير.

وحسب التقرير، فإن نسبة البطالة باتت اليوم أعلى بقليل من 21%، مقابل 27,5% في أوج فترة الاغلاق. وأن حوالي 605 آلاف ما زالوا في إجازات ليست مدفوعة الأجر وغالبيتهم تتلقى مخصصات، ما يعني أن 257 ألف شخص في عداد المفصولين من العمل كليا، وفقدوا مكان عملهم، وهؤلاء يشكلون نسبة 6,3% من القوة العاملة، في حين أن نسبة البطالة قبل اندلاع الأزمتين الصحية والاقتصادية كانت 3,8%.

وعلى ضوء اندلاع الموجة الثانية لانتشار فيروس كورونا، إلا أنه ليس واضحا مصير مئات الآلاف ممن تم اخراجهم الى اجازات ليست مدفوعة الأجر، إذ ليس مؤكدا أن يعودوا قريبا إلى مكان عملهم، أو أن يجدوا مكان عمل جديد، خاصة وأن الغالبية الساحقة من مرافق العمل التي فتحت أبوابها من جديد لم تستوعب كافة العاملين لديها قبل اندلاع الأزمة، إضافة إلى أنه في الشهر الأخيرين ما يقارب 40 ألف مصلحة، إما أعلنت إفلاسها أو أنها على وشك الإعلان. وحسب تقديرات سابقة فمن المتوقع أن تعلن 70 ألف مصلحة افلاسها هذا العام، بينما 40 ألف مصلحة ستفتتح، كمصالح جديدة، ما يعني أن عدد المصالح سيتقلص هذا العام بنحو 30 الف مصلحة، بينما في المعدل يشهد السوق سنويا فتح 10 آلاف مصلحة جديدة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب