news-details
شؤون إسرائيلية

زعماء كحول لافان يدعون الليكود الى حكومة وحدة دون نتنياهو

أعلن زعماء كحول لافان اليوم الاثنين إنه بحسب وجهة نظرهم فإن العائق الوحيد لتشكيل حكومة هو بنيامين نتنياهو - زعيم حزب الليكود الملاحق بشبهات فساد، معتبرين أنه بالامكان تشكيل حكومة وحدة وطنية، شريطة أن تقام دون مشاركة نتنياهو.
وبينما يلهف هذا التكتل الذي يحاول عرض نفسه كبديل سلطوي لحزب الليكود اليميني الحاكم، الى الانضمام للحكومة، وتظاهر الأسبوع الماضي وسط تل أبيب بمطلب استبدال نتنياهو، يقدم زعيمه بنيامين غانتس عرضًا علنيًا لتشكيل حكومة وحدة بين تكتله والليكود لتتشكل من 70 نائبًا من أكبر كتلتين، مستثنين بقية الأحزاب الصغيرة، كما فعل مباشرة بعد الانتخابات داعيًا لعزل نتنياهو.
زعيم المعارضة الجنرال بيني غانتس (تحالف كاحول لافان) اعتبر في افتتاح جلسة كتلته البرلمانية أن مواطني دولة اسرائيل سيرفضون "محاولة نهب ديمقراطيتهم". وأشار الى أن نتنياهو هو المعرقل الوحيد لانشاء حكومة وحدة وطنية".
فيما كتب يائير لابيد - زعيم حزب "يش عتيد" المنطوي تحت هذا التكتل، عبر توتير مغردًا بأن "الشعب يريد حكومة وحدة". وزعم لابيد إن نتنياهو هو المعرقل الوحيد لقيام حكومة وحدة. وأضاف "لدينا نفس عدد المقاعد، واذا لم يتمكن من تشكيل حكومة حان دورنا. اذا ترأس الليكود أي شخص آخر عدا عن نتنياهو بالامكان تشكيل حكومة وحدة وطنية دون ابتزاز ودون تطرف، ودون مليارات للرشى. هذا هو الصحيح للدولة وهذا ما يسعى بيبي لمنعه".
وبينما لا زال بوسع نتنياهو أن يقيم حكومة يمين من 60 نائبًا بمشاركة الحريديم وأحزاب اليمين وكولانو، فإن الاستقرار لن يكون من شيم هذه الحكومة النقسمة على ذاتها في العديد من الشؤون، بالأساس في شؤون التفريق بين الدين والدولة. 
وفي وقت سابق اليوم أوضح أرييه درعي - زعيم حزب "شاس" أن التاريخ الذي يفضله معظم الاحزاب لانتخابات جديدة هو في غضون 90 يومًا على أن يكون موعد 27 آب/ أغسطس موعدًا لإعادة الانتخابات في حال فشلت المحاولات الأخيرة لتشكيل الحكومة وضم ليبرمان و"يسرائيل بيتينو" اليها.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..