news-details

عودة قرابة 480 ألف طالب لمقاعد الدراسة مع بقاء مليوني طالب في بيوتهم

عاد صباح اليوم الخميس، قرابة 480 ألف طالب لمقاعد الدراسة، بعد أكثر من شهر أمضوها في منازلهم، حيث عاد قسم صغير من طلاب (من جيل الحضانة حتى الصف الرابع) إلى المدرسة صباح اليوم.

ولم يشمل قرار العودة الجزئية لمقاعد الدراسة، معظم الطلاب في البلاد، الذين يعيشون في البلدات البرتقالية أو الحمراء، حيث سيواصلون روتين التعلم عن بعد.

وشمل قرار عودة الطلاب للمدارس، بدءا من اليوم، البلدات الخضراء والصفراء، و10 بلدات برتقالية تقييمها حتى 6.5 حسب نموذج إشارة المرور، والتي وصلت نسبة متلقي التطعيم أكثر من 70% لمن جيلهم فوق الخمسين عاما.

ووفقا لقرار وزارتي الصحة والتعليم، فسيتم السماح لاقامة الدروس في الهواء الطلق بمشاركة حتى 9 طلاب، في البلدات البرتقالية والحمراء، لكن بكل الأحوال سيبقى قرابة مليوني طالب في منازلهم حتى إشعار آخر.

وكان قد صرح وزير الصحة يولي إدلشتاين، أمس الأربعاء، إنه يعتزم تقديم قانون يجبر المعلمين الذين يرفضون تلقي التطعيم ضد كورونا، إجراء فحص كورونا كل 48 ساعة، وقد يضطرون إلى دفع تكاليف الفحوصات من جيوبهم.

وقال ادلشتاين: "أعتقد أنني أوضحت نفسي جيدًا بما فيه الكفاية: أي شخص لا يرغب في الحصول على اللقاح ويريد العمل في التدريس يجب أن يتم فحصه كل 48 ساعة، وقد يكون أيضًا في مرحلة ما على نفقته الخاصة - لأنني لا أعرف ما  السبب الذي يجعل عامل النظافة الذي أخذ التطعيم ويكسب بضعة آلاف الشواقل أن يمول من ضرائبه جنون شخص وجد نفسه إلى جانب معارضي اللقاح".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب