news-details
شؤون إسرائيلية

غانتس ولبيد يتوحدان في قائمة واحدة ويثيران غضب الليكود

قبل ساعات قليلة من الموعد النهائي لتقديم اللوائح الانتخابية للأحزاب، أعلن زعيم حزب "حصانة لإسرائيل" بيني غانتس عن اتفاق مع حزب "ييش عتيد" الذي يتزعمه يائير لبيد، بموجبه سيخوض الحزبان الانتخابات البرلمانية في قائمة انتخابية واحدة.

وفي اطار الاتفاق سيتناوب الجانبان في رئاسة الحكومة في حال نجحا بالتوصل الى تركيب ائتلاف حكومي، حيث سيشغل غانتس الجزء الأول من رئاسة الحكومة مدة عامين ونصف، ولبيد سيستبدله ويشغل المنصب عامين ونصف أخرى، رئيس الأركان السابق موشيه يعالون سيكون الثالث بالقائمة وبعدها اشكنازي. وبعد اشكنازي سيتم ترتيب القائمة بطريقة واحد مقابل واحد بين الحزبين.

ويثير تحالف غانتس ولبيد مخاوف اليمين وحزب الليكود، بحيث أشارت استطلاعات الرأي السابقة عن أن هذا التحالف قد يتفوق على حزب الليكود الحاكم.

ويأتي هذا التحالف بعد ساعات من تحالف آخر بين حزب الليكود وحزبي البيت اليهودي والاتحاد الوطني، حيث سيخوضان الحزبان الأخيران الانتخابات البرلمانية في قائمة حزب الليكود، في خطوة يريد نتنياهو من خلالها زيادة قوة الحزب في استطلاعات الرأي على ضوء تحالف غانتس-لبيد.

بدورها، دعت زعيمة حزب "ميرتس" تمار زاندبرغ، حزب العمل الذي يترأسه آفي غاباي، الى خوض الانتخابات بشكل مشترك، على ضوء التحالفات الأخيرة، وأهمها تحالف خصما نتنياهو بيني غانتس ويائير لابيد، اللذان اتفقا على خوض الانتخابات بشكل مشترك في انتخابات الكنيست المقبلة.

وقالت زاندبرغ في ندائها الى حزب العمل "بعد الاتفاقات في معسكر اليمين، حان وقت التحالفات بين الأحزاب في معسكر اليسار، بهدف إقامة حكومة يسار- وسط في إسرائيل"، مضيفة "ميرتس تضع كل ثقلها لحصول ذلك، تبقت 12 ساعة ونحن ندعو غاباي إلى طاولة المفاوضات فورا".

وبعد دعوة زعيمة ميرتس لهذا التحالف، انضم قياديون آخرون من الحزب الى هذا النداء. ووفق ما ذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية، فإن زعيم حزب العمل الذي يتهاوى وفق استطلاعات الرأي الإسرائيلية، سيعقد جلسة تشاورية على ضوء التحالفات في معسكري اليمين والوسط.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..