news-details
شؤون إسرائيلية

غانتس ولبيد يتوحدان في قائمة واحدة ويثيران غضب الليكود وكاحلون يهاجم نيسنكورن

في أطار الاتفاق سيتناوب الجانبان في رئاسة الحكومة في حال نجحا بالتوصل الى تركيب ائتلاف حكومي، حيث سيشغل غانتس الجزء الأول من رئاسة الحكومة مدة عامين ونصف العام، ولبيد سيستبدله ويشغل المنصب للفترة المتبقية، وسيكون وزير الأمن السابق، موشيه يعالون، الثالث بالقائمة ويليه رئيس الأركان سابقا، اشكنازي وبعده سيتم ترتيب القائمة بطريقة واحد مقابل واحد بين الحزبين.

ويثير تحالف غانتس ولبيد مخاوف اليمين وحزب الليكود، بحيث أشارت استطلاعات الرأي السابقة الى أن هذا التحالف قد يتفوق على حزب الليكود الحاكم.

ويأتي هذا التحالف بعد ساعات من تحالف آخر بين حزب الليكود وحزبي البيت اليهودي والاتحاد الوطني، حيث سيخوضان الحزبان الأخيران الانتخابات البرلمانية في قائمة حزب الليكود، في خطوة يريد نتنياهو من خلالها زيادة قوة الحزب في استطلاعات الرأي على ضوء تحالف غانتس-لبيد.

 

احتدام المعركة الانتخابية وتبادل الاتهامات بين غانتس ونتنياهو

حمل حزب "حوسن ليسرائيل" على رئيس الوزراء لقيامه بالتوسط من اجل توحيد احزاب اليمين المتطرف تفاديا لإضاعة الاصوات في الانتخابات. وجاء في بيان اصدره حزب غانتس ان نتنياهو فقد بذلك القيم الصهيونية والاجتماعية. وأكد بيان "حوسن ليسرائيل" ان الحكومة برئاسة غانتس لن تشمل حزب التجمع الوطني من جهة وحزب "عوتسما يهوديت" الذي ينادي بايديولوجية الزعيم المتطرف الراحل كهانا من جهة أخرى.

ويشار الى ان حزبي البيت اليهودي والاتحاد القومي قد توصلا الى اتفاق تحالف مع حركة "عوتسما يهوديت" المتطرفة.

وكان غانتس ونتنياهو تبادلا أمس الأول الاتهامات حيث قال غانتس انه في الوقت الذي كان يحارب في الخنادق كان نتنياهو يعيش بحبوحة العيش فثي نيو يورك ورد نتنياهو عليه قائلا: اخجل من كلامك هذا.

الوزير كاحلون يهاجم حليفه السابق آفي نيسنكون

وفي غضون ذلك هاجم وزير المالية موشيه كاحلون أمس رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن الذي انضم الى حزب "حوسن ليسرائيل" وقال انه سيعيد النظر في حال تعيينه وزيرا للمالية في مشروع السعر للساكن

وقال ان نيسانكورن يخضع لضغوط من جهة المقاولين ولا تعنيه مصلحة الشعب واضاف ان ما يعني السياسيين في هذه المرحلة هي الكراسي وليس مصلحة الازواج الشابة وسكان البلدات القاطنين بعيدًا عن وسط البلاد.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..