news-details

نتنياهو يعين سموتريتش وزميله بيرتس وزيرين في الحكومة

*النائب كسيف: هذا تدهور إضافي، نحو دولة ذات نظام ديني فاشي*

أعلن بنيامين نتنياهو مساء اليوم الاثنين، عن تعيين قائدين تحالف أحزاب المستوطنين، "اتحاد أحزاب اليمين" رافي بيرتس وبتسلئيل سموتريتش وزيرين في حكومته الانتقالية، وليتولى حقيبتي التعليم والمواصلات. وهذا يصب في محاولات نتنياهو لمنع حدوث شروخ في ائتلافه القائم، نحو الانتخابات المقبلة.

وحسب ما نشره مكتب نتنياهو، فإن رافي بيرتس رئيس حزب "البيت اليهودي" (المفدال)، ومن يراس تحالف "اتحاد أحزاب اليمين"، سيكون وزيرا للتعليم. في حين أن النائب العنصري المستوطن الشرس بتسلئيل سموتريتش، رئيس حزب "هئيحود هليئومي"، سيتولى حقيبة المواصلات.

كذلك فإن سموتريتش سيكون عضوا في الطاقم الوزاري المقلص للشؤون العسكرية والسياسية، في حين سيكون بيرتس عضو مراقب في هذا الطاقم الحساس.

وجاء هذا التعيين في محاولة لاحتواء "اتحاد أحزاب اليمين"، رغم التزام هذا التحالف برئاسة نتنياهو للحكومة المقبلة. كذلك، فإن تسليم المواصلات لسموتريتش، هو محاولة لفرض أمر واقع، بأن الأخير لن يتولى حقيبة القضاء التي اصر على توليها خلال المفاوضات لتشكيل الحكومة التي فشلت عملية اقامتها.

وكان سموتريتش قد اثار عاصفة كبيرة، حينما اعلن قبل اكثر من أسبوعين، أنه معني بتولي حقيبة القضاء، كي يعيد إسرائيل الى أيام الشريعة اليهودية، حسب قوله، "عودة إسرائيل الى أيام داود الملك وسليمان الملك".

وجاء في بيان نتنياهو، أنه تم الاتفاق مع الاثنين، على الحفاظ على الوضع القائم بشأن علاقة الدين بالدولة، منذ العام 1948 وحتى اليوم.

وقال النائب عوفر كسيف، من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، إن تعيين العنصريين بيرتس وسموتريتش وزيرين في الحكومة، هو خطوة إضافية في عملية تدهور إسرائيل نحو نظام ديني فاشي. فرافي بيرتس "سيثقف على الترانسفير" (الطرد الجماعي للشعب الفلسطيني)، بينما سموترتيتش سيضمن حافلات النقل

نتنياهو خلال احدي جلسات المجلس الوزاري المصغر الشهر الماضي- تصوير رويترز

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب