news
عربي وعالمي

اتّحاد الشّباب الدّمقراطي يدين محاولات تأبيد الاحتلال

أدان اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي، اليوم الخميس، تحركات دولة الاحتلال المدعومة من قبل قوى الامبريالية العالمية، التي تسعى لشرعنة الاحتلال وضم أراضي شاسعة من الضفة الغربية، حيث يسعى الاحتلال تنفيذ مخططاته خلال الشهر الجاري.

وأشار البيان، إلى أن خطورة هذا المخطط تكمن في عدم اكتراث الاحتلال إلى القانون الدولي وقرارات واتفاقيات الأمم المتحدة، بالاضافة إلى كونه هجمة جديدة شرسة على الشعب الفلسطيني، كل هذا بدعم من القوى الإمبريالية، وعلى رأسها أميركا.

وأكد إتّحاد الشّباب الدّمقراطي العالمي على رفضه وإدانته للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين المجبول بالعدوان والعنف، ويعتبر هذا الاحتلال المستمر أداة امبريالية، بالإضافة إلى سياسة إبادة الفلسطينيين من خلال تأبيد الاحتلال، توسيع المستوطنات، التّهجير القسري، سياسة العزل، التضيقات الاقتصادية، جدار الفصل العنصري، واستمرار الاعتقالات الإدارية لآلاف الفلسطينيين.

كما يؤكد الاتحاد مثلما أكّد في مجلسه العام العشرين، دعمه الكامل لحقّ الشّعب الفلسطيني في الحرية والإستقلال.

يمكنكم قراءة قرارات المجلس العام الأخير للاتحاد حول التدخلات الإمبريالية وموقفه الواضح من القضيّة الفلسطينيّة في موقعه الرسمي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب