news-details

اغتيال مفتي دمشق وريفها بتفجير عبوة ناسفة في سيارته

أفاد وكالة "سانا" السورية بمقتل الشيخ محمد عدنان أفيوني مفتي دمشق وريفها إثر إصابته بتفجير عبوة ناسفة في بلدة قدسيا بريف دمشق.

وجاء في بيان الوكالة: "استشهد الشيخ محمد عدنان الأفيوني مفتي دمشق وريفها جراء استهداف سيارته بتفجير إرهابي غادر مساء اليوم في بلدة قدسيا بريف دمشق". ونعت وزارة الأوقاف الشيخ على صفحتها في فيسبوك.

والشيخ الأفيوني من كبار علماء الدين في سورية والعالم الإسلامي وهو عضو المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف ومفتي دمشق وريفها والمشرف العام على مركز الشام الدولي الإسلامي لمواجهة التطرف. وقد بذل جهودا كبيرة في عام 2015 لدفع المسلحين في منطقتي قدسيا والهامة للانفصال عن "جبهة النصرة" وتسليم أسلحتهم، والعودة إلى حياتهم الطبيعية. وفق الوكالة.

ونقل مراسل "سبوتنيك" عن مصادر طبية أن الشيخ الأفيوني، الذي يرأس مركز المصالحة في منطقة قدسيا وضواحيها، توفي بعد إصابة بليغة، دون أي إضافات أخرى.

وفور الانفجار، هرعت سيارات الدفاع المدني والإسعاف إلى الموقع وتمكنت من انتشال الشيخ الأفيوني من بين النيران التي اندلعت فيها جراء الانفجار، فيما ضربت الأجهزة الأمنية طوقا محكما حول حي (جمعيات قدسيا) الذي يقطنه الشيخ الأفيوني.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب