news
عربي وعالمي

الحكومة اللبنانية: الزراعة هي الحل 

تجلت الظروف الاقتصادية الصعبة التي تخيّم على لبنان من خلال تدهور سعر الليرة اللبنانية مقابل العملات الأخرى، ارتفاع الأسعار والبطالة المتزايدة بشكل غير مسبوق، حيث بدأ المواطنون اللبنانيون بالبحث عن حلول جدية تساعدهم في تجاوز هذه الأزمة والمرحلة الحساسة.

وشهد لبنان في الآونة الأخيرة عدة مبادرات شعبية برعاية الحركات والبلديات المختلفة ناشدت المواطنين العودة الى الاستثمار في زراعة الأرض الخصبة، وخصوصا بعد أن صار الحديث عن الجوع امرا طبيعيا في ظل الازمة.

في لقاء له مع الميادين، أشار وزير الزراعة اللبناني، عباس مرتضى، الى ان لبنان بحاجة جدية لتنظيم مشاريعه الزراعية التي تم اهمالها والتعامل معها بشكل عشوائي في السنوات الأخيرة، وفي السياق ذاته أكد مرتضى انه لا يوجد بديل للزراعة في ظل الظروف التي يعيشها لبنان، وأضاف الى ان الحكومة اللبنانية ستدعم أسعار أساسيات الزراعة من بذور وأسمدة وغيرها موضحا الى أن الحكومة ستتابع عن كثب تنظيم المشاريع الزراعية الناهضة وستدعمها بكل قوة.

وفي غضون ذلك، أكد مرتضى أن الضغوطات التي يعيشها لبنان وعقبات التصدير، لا تخوله أن يكون منافسًا في السوق العربية. 

وأضاف أن الوزارة وضعت خطة طوارئ في استراتيجيتها، من أجل تقديم الدعم الكامل الذي يحتاجه المزارع اللبناني، كما سيتم إنشاء صندوق خاص لهم.

وبحسب الوزير، أنجزت وزارته قانونًا من أجل تشجيع تربية السمك وبانتظار تصديقه من قبل الحكومة اللبنانية، ويتم العمل على قانون تخفيض سعر تعرفة الكهرباء لدى المزارع.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب