news-details

الرئيس الأرميني: بإمكاننا المدافعة عن أنفسنا وتركيا تسعى لتحقيق مطامعها في الصراع

قال رئيس أرمينيا، أرمين سركيسيان في مقابلة مع قناة "فرانس 24"، اليوم الثلاثاء، إنّه لا ضرورة لتدخّل روسيا عسكريًا في النزاع الجاري في إقليم "كارباخ" فبإمكان أرمينيا أن تدافع عن نفسها. وبدلا عن إشراك روسيا، فمن الأجدى الحديث عن إخراج تركيا وضرورة منعها من التأثير على سير النزاع.

وبحسب الرئيس الأرمني فقد أظهرت روسيا على مدار عصور أن العلاقات مع أرمينيا تبقى من أولوياتها، وفي الوقت ذاته تحافظ روسيا على علاقات جيدة مع أذربيجان، وهي ليست متورطة في هذا النزاع، على خلاف تركيا، الأمر الذي يسمح لروسيا بأن تقوم بوساطة فيه. لذا فقد ساعدت روسيا، بجهود الرئيس فلاديمير بوتين، ووزير الخارجية سيرغي لافروف، على التوصل مؤخرا إلى اتفاقية لوقف إطلاق النار في كارباخ، وفقا للرئيس الأرمني.

وحمل سركيسيان باكو المسؤولية عن خرق هذه الاتفاقية التي تم توقيعها بموسكو في 10 تشرين الأول، بعد مفاوضات مطولة خاضها وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان بوساطة لافروف، ولكن في المقابل تريد أذربيجان أن تحل النزاع حلا عسكريًّا، بما في ذلك بسبب وجود تركيا الساعية وراء أهدافها الخاصة في المنطقة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب