news-details
عربي وعالمي

اليزابيث توافق على تخلي الأمير هاري وميجان عن مهامهما الملكية

 

 

وافقت ملكة بريطانيا إليزابيث على تخلي حفيدها الأمير هاري وزوجته ميجان عن مهامهما الملكية ليعيشا حياة أكثر استقلالية وذلك بعد محادثات أزمة شارك فيها أبرز أعضاء العائلة المالكة.

وقالت الملكة (93 عاما) في بيان "عائلتي وأنا ندعم تماما رغبة هاري وميجان لبدء حياة جديدة كأسرة في مقتبل العمر".

وأضافت "رغم أننا كنا نفضل أن يظلا عضوين عاملين في العائلة المالكة طوال الوقت فإننا نحترم ونتفهم رغبتهما في أن يعيشا حياة أكثر استقلالية كأسرة مع بقائهما جزءا له وقاره في عائلتي".

وأوضحت الملكة أنه سيكون هناك فترة انتقالية يقضي خلالها الزوجان الوقت بين بريطانيا وكندا مشيرة إلى وجود حاجة للقيام بمزيد من العمل بخصوص إنهاء الترتيبات المستقبلية للزوجين.

وكان هاري وميجان قد أعلنا في الأسبوع الماضي، أنهما يعتزمان توزيع وقتهما بين أميركا الشمالية والمملكة المتحدة، للاضطلاع "بدور تقدمي جديد" والتخلي عن مهامهما الملكية.

وفاجأ إعلان هاري وميجان على مواقع التواصل الاجتماعي، الملكة إليزابيث جدة هاري ووالده الأمير تشارلز ولي العهد لأنه لم يتم التشاور معهما بشأن إصدار البيان.

وقال هاري إنه بعد أشهر من التأمل والمناقشات، قرر الزوجان أن يصنعا لنفسيهما "دورا تقدميا جديدا" بالتخلي عن المهام الملكية وتقسيم الوقت بين المملكة المتحدة وأميركا الشمالية لإعطاء أسرتهما المساحة التي تحتاجها.

ويأمل الزوجان في تحقيق الاستقلال المادي وتأسيس منظمة خيرية جديدة مع مواصلة بعض المهام الملكية. ووصف الزوجان الخطوة المقبلة بأنها مثيرة لكن لم يتضح بعد كيف يمكن أن يصبح الزوجان "نصف ملكيين"، على حد توصيف كتاب السير الذاتية للأسرة المالكة ومن سيدفع تكاليف معيشتهما في أميركا الشمالية.

وقارن معلقون وضع الزوجين بأزمة الملك إدوارد الثامن الذي تخلى عن العرش في عام 1936 ليتزوج المطلقة الأميركية واليس سيمبسون وعاش حياته في فرنسا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..