news
عربي وعالمي

توجيه تهمة "الشروع بالقتل" للمتورطين في جريمة الزرقاء في الاردن

وجه مدعي عام محكمة الجنايات الأردنية الكبرى، أمس الجمعة، تهمة "الشروع بالقتل" إلى متورطين في حادثة بتر يدي فتى أردني يبلغ من العمر 16 عاما، وفقء عينيه، في جريمة أحدثت صدمة واثارت اهتمام وغضب الرأي العام في الادرن واخذت صدى واسعًا في جميع انحاء العالم العربي.

ووقعت الحادثة الثلاثاء الماضي عندما خطف المجرمون الفتى في محافظة الزرقاء، وبتروا يديه وفقأوا عينيه بأدوات حادة،. وكانت الأجهزة الأمنية الأردنية ذكرت أنها ألقت القبض على المتورط الرئيسي في الاعتداء، بالإضافة إلى خمسة أشخاص أثبتت التحقيقات اشتراكهم في الجريمة.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن "مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى القاضي عبد الإله العساف أوقف الجمعة جميع المتهمين، على خلفية جريمة الزرقاء، 15 يوما في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل"، بدون أن يحدد عددهم.

وأوضحت الوكالة أن المدعي العام أسند لجميع المتهمين، جناية "الشروع بالقتل العمد بالاشتراك"، و"إحداث عاهة دائمة بالاشتراك"، و"الخطف الجماعي بالاشتراك"، وجرائم أخرى.

وأشارت الوكالة إلى أن "جميع المعنيين بالقضية حضروا، الجمعة، للمثول أمام الادعاء العام، والتحقيقات ما زالت جارية للوقوف على جميع ملابسات الحادثة".

وأمر الملك الأردني عبد الله الثاني بعلاج الفتى، وإعادة تأهيله في مدينة الحسين الطبية في عمان، واطمأن هاتفيا على صحته، فيما وصفت الملكة رانيا الحادث بأنها "جريمة قبيحة بكل تفاصيلها".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب