news
عربي وعالمي

غضب في البندقية بعد فيضانات سببت خرابا في المدينة التاريخية

تعم أجواء الصدمة والحزان لدى أهالي مدينة البندقية (فينيسيا) الإيطالية، لرؤية الخراب في مدينتهم بعدما فاضت فيها المياه إلى مستويات لم تشهدها منذ 50 عاما لتجرف مراكب الجندول الشهيرة، وتجتاح الفنادق وتدفع السياح إلى الهرب أمام المياه التي ترتفع بسرعة.

وصب أصحاب المحلات في غراند جام غضبهم على الذين فشلوا في حماية المدينة المدرجة على لائحة لوائح اليونسكو من ارتفاع مستوى المياه، وقالوا إن تأخر تنفيذ نظام سد الحماية الذي كان من شأنه منع الكارثة، سببه الفساد.

وقال رئيس بلدية البندقية لويجي برونغارو في مقابلة مع إذاعة إيطالية، وفق تقرير لوكالة الصحافة لفرنسية، إن "المدينة في حالة يأس". وأضاف "هناك دمار واسع" متحدثا من ساحة سان ماركو الشهيرة التي تعرضت لأسوأ الأضرار من جراء الفيضانات.

وكان سياح يجرّون حقائبهم الثقيلة منتعلين أحذية مطاطية عالية أو حتى حفاة في الأزقة الغارقة، فيما كان سائقو مراكب الأجرة والجندول منهمكين في إخراج المياه القذرة من قواربهم المتضررة.

ووصل ارتفاع المياه إلى مستوى استثنائي يبلغ 1,87 متر. وفقط مرة واحدة منذ بدء تسجيل المستويات في 1923 تخطت المياه ذلك المستوى لتصل إلى 1,94 متر في 1966.

وقال تيتسيانو كولارين (59 عاما) أحد سكان المدينة وهو يتفقد الأضرار "كان شيئا لا يصدق، ارتفعت المياه بسرعة كبيرة". وأضاف "دُمرت النوافذ وبعض الأشخاص فقدوا كل شيء". وفيما كان يتحدث دوى جرس الإنذار من الفيضانات لتحذير أهالي المدينة من أن ارتفاع مستوى المياه الذي انحسر بعض الشيء ليلا، يرتفع مجددا.

وقال جهاز الإطفاء إنه نفذ أكثر من 250 عملية فضلا عن تخصيص قوارب إضافية لتعمل كمراكب إسعاف.

وتم نشر قرابة 150 رجل إطفاء لإنقاذ العالقين على الارصفة المائية ولإعادة القوارب التي تقطعت مراسيها. ولقي شخص عمره 78 عاما حتفه بصدمة كهربائية بعد أن اجتاحت المياه منزله، وفق وسائل إعلام إيطالية. وقال حاكم منطقة فينيتو لوكا زايا إن 80 بالمئة من المدينة غرقت تحت المياه ما تسبب ب"أضرار لا يمكن تصورها".

وما يزال مشروع بنية تحتية ضخما يهدف إلى حماية المدينة قيد التنفيذ منذ 2003، لكن تعرقله الكلفة المرتفعة وفضائح فساد وتأخر المهل.

ويتضمن المشروع بناء 78 بوابة يمكن رفعها لحماية بحيرة البندقية عند ارتفاع المياه، لكن محاولة أجريت مؤخرا لاختبار اجزاء من الحاجز أحدثت ارتجاجات أثارت قلقا فيما اكتشف المهندسون أن الصدأ لحق بأجزاء منه.

وقال دينو بيرتزولا (62 عاما) أحد سكان المدينة "لم يفعلوا شيئا، وقد أهملوه. إنه معطل، وسرقوا ستة مليارات يورو. يجب أن يودع جميع السياسيين السجن". وكانت ساحة سان ماركو الواقعة في أحد الأجزاء الأكثر انخفاضا في المدينة، من الأماكن الأشد تضررا وقد غرق مدخلها.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب