news
عربي وعالمي

فيروس كورونا المستجد يشبه الإنفلونزا في انتشاره

استنتج علماء صينيون درسوا عينات من أنف وحنجرة 18 مريضا مصابا بفيروس كورونا المستجد، إن الفيروس يسلك مسلكا شبيها بالإنفلونزا أكثر مما يشبه فيروسات أخرى شديدة الصلة، مما يشير إلى أنه قد ينتشر على نحو أسهل مما كان متوقعا. 

وفي حالة واحدة على الأقل كان الفيروس موجودا على الرغم من عدم ظهور أي أعراض على المريض، مما يؤكد مخاوف بأن المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض قد ينشرون المرض أيضا. 

وعلى الرغم من أن هذه النتائج التي نشرتها دورية نيو إنغلاند الطبية هذا الأسبوع، أولية فإنها تقدم أدلة جديدة على أن هذا الفيروس المستجد الذي قتل أكثر من ألفي شخص معظمهم في الصين لا يشبه بقية سلالات فيروس كورونا. 

وعلى النقيض من متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) التي تسبب عدوى في الجهاز التنفسي السفلي قد تؤدي للإصابة بالتهاب رئوي، فإن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يصيب على ما يبدو الجهاز التنفسي العلوي والسفلي، وهذا لا يجعله فقط قادرا على التسبب في التهاب رئوي حاد بل وعلى الانتشار بسهولة مثل الإنفلونزا أو نزلات البرد. 

ورصد الباحثون في إقليم قوانغدونغ بالصين مدى تركز فيروس كورونا في الثمانية عشر مريضا، واكتشفوا أن أحدهم لديه مستويات متوسطة من الفيروس في الأنف والحنجرة لكن لم تظهر عليه أي أعراض للمرض. 

ومن ضمن السبعة عشر الذين ظهرت عليهم أعراض، وجد فريق البحث أن الفيروس زاد فور ظهور الأعراض لأول مرة وتركز في الأنف بدرجة أكبر مما كان في الحنجرة، وهو نمط يشبه الإنفلونزا أكثر مما يشبه سارس. 

وكان مستوى الفيروس في المريض الذي لم تظهر عليه أعراض مماثلا لمستواه في المرضى المصابين بأعراض مثل الحمى. (رويترز)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب