news
عربي وعالمي

موراليس: الحكومة الانقلابية تخشى تصويت الشعب وتتهرّب من الانتخابات

 

أكد رئيس بوليفيا السابق، إيفو موراليس، أمس الأول، أن الحكومة الانقلابية في بلاده تحاول "مقاطعة الانتخابات، لأنها تخشى تصويت الشعب".

ويشار الى أنه وفقاً لآخر استطلاع للرأي أجري في اذار فإنّ لويس آرسي المرشّح المدعوم من الرئيس السابق إيفو موراليس، من حزب الحركة نحو الاشتراكية يتصدّر نوايا التصويت بـ33,3 بالمائة من الأصوات.

كما ألقى موراليس باللوم على "جميع أولئك الذين روجوا لانقلاب نوفمبر (توتو، ميسا، كاماتشو وآخرين) على "الوضع الاقتصادي والصحي الخطير في البلاد".

وأشار الرئيس البوليفي السابق إلى أن لويس ف. كاماتشو يقدم الرشوة لأعضاء الجيش والشرطة للضرب ودفع ثمن التوقف والضرائب وإعفاء الضرائب لشركائه والتفاوض مع وزير دفاعه"، وهي المواقف التي وصفها بأنها "أساليب الديكتاتورية".

كما أشار إيفو موراليس إلى الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية باعتباره "بطل أحد أكثر الفصول المشينة في تاريخ منظمة الدول الأمريكية. وكان جزءًا رئيسيًا في الانقلاب ضد الديمقراطية في بوليفيا".

وتأتي تصريحات موراليس لدعم مرشح حزب الحركة تحو الاشتراكية لويس أرسي، الذي قال ان "هناك محاولات يائسة لحظرنا، لمنع الحركة نحو الاشتراكية من تقديم ترشيح يعرف الجميع في البلاد أنه المرشح الفائز".

وصادقت الرئيسة البوليفية المؤقّتة الانقلابية جانين آنييز الشهر الفائت على قانون ينصّ على إجراء الانتخابات الرئاسية في 6 ايلول، محذّرة في الوقت نفسه من مخاطر الاقتراع في خضمّ وباء كورونا.

وقالت آنييز في رسالة مسجّلة "لقد تعرّضت لضغوط لإجراء الانتخابات في 6 سبتمبر، أي في خضمّ الجائحة"، زاعمة أنها لا تسعى بأي شكل من الأشكال إلى البقاء في منصبها.

وكان من المفترض إجراء الانتخابات الرئاسية في بوليفيا في 3 ايار لكنّ السلطات أرجأت الاستحقاق بسبب تفشّي فيروس كورونا المستجدّ في البلاد.

وتم التوصّل في بوليفيا لاتّفاق بين البرلمان والمحكمة الانتخابية العليا والأحزاب السياسية لإجراء الانتخابات في 6 ايلول، وقد أقرّ هذا الاتّفاق في مشروع قانون، لكنّ الرئيسة المؤقّتة تردّدت في المصادقة على مشروع القانون كي لا يتزامن الاستحقاق مع الموعد المتوقّع لبلوغ الفيروس في البلاد ذروته، حسب مزاعمها.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب