news-details

نظام البشير يستمر بملاحقة الشيوعيين ويعتقل الرفيق علي سعيد إبراهيم

استمراراً للحملة الأمنية التي يخوضها النظام ضد الحزب الشيوعي السوداني، تم إعتقال الرفيق علي سعيد ابراهيم عضو االمكتب السياسي للحزب، مساء أمس الأحد، قرابة الساعة الثامنة أثناء مغادرته لمقر الحزب في الخرطوم. وتم إقتياده لمكان مجهول على أيدي قوى الأمن.

يُذكر أن نظام البشير يخوض حملة أمنية شعواء على الحزب الشيوعي السوداني تضمنت محاصرة مقرات الحزب أكثر من مرة وإعتقال كوادر وقيادات مركزية منها مسعود الحسن ود. آمال جابر. وتأتي هذه الحملة في ظل توسع الانتفاضة الشعبية ضد البشير، الإنتفاضة التي يأخذ الحزب الشيوعي وكوادره دوراً محورياً في قيادتها وتوجيهها.

كما يشار أن الحزب أعرب أكثر من مرة عن خوفه على حياة مناضليه الذين يتم إعتقالهم على أيدي الأمن السوداني بعد أنباء وصلت عن تعرضهم للتعذيب الشديد. وكان الحزب قد أطلق نداءً طالب فيه الأحزاب الصديقة ومنظمات حقوق الإنسان بالتحرك من أجل حث النظام على الحفاظ على حياة عضو مكتبه السياسية المُعتقل مسعود الحسن الذي كان يتعرض لتعذيب شديد تحت الإعتقال من الممكن أن يعرض حياته للخطر.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب