news-details
فن وثقافة

رسوم غرافيتي الثورة تغزو أحياء بيروت الفخمة

 

بيروت - على جدار إسمنتي في وسط بيروت، تضع حياة لمساتها الأخيرة على رسم طائر الفينيق وهو يفرد جناحيه قرب رسوم غرافيتي غزت واجهات المباني الفاخرة، مواكبة لاحتجاجات غير مسبوقة يشهدها لبنان وتطالب برحيل الطبقة السياسية.
إلى ساحتي الشهداء ورياض الصلح المتجاورتين، توافد عشرات الآلاف من اللبنانيين خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة للتعبير عن غضبهم من السلطة الحاكمة، مغيرين بشكل كبير مشهد شوارع معروفة بمحالها وأبنتيها الأنيقة.
وتقول الرسّامة حياة ناظر (32 عامًا) التي تختبر تجربتها الأولى في فنّ الشارع، بينما تحمل سيجارة في يدها، "قررت الانتقال إلى الشارع لأتمكن من أن أستلهم من الشعب والمتظاهرين".
على حافة إسمنتية أمامها، تضع حياة عبوات تحتوي على طلاء أحمر وأخضر وأصفر.
تنحني الرسامة التي ترتدي سروالًا رياضيًا وقميصًا أسود اللون، لتضع لمساتها الأخيرة على رسم طائر الفينيق المنبثق من غابة مشتعلة.
وتقول "طائر الفينيق يذكّرنا بأننا كلبنانيين علينا ألا نيأس. ففي كلّ مرة نقع فيها، نقف مجددًا ونطير نحو الحرية لنحصل على مطالبنا".
تغطي رسوم غرافيتي كثيرة "حائط الثورة" كما يسمّيه الرسّامون، وهو جدار ضخم يحمي مقر الإسكوا التابع للأمم المتحدة.
بين هذه الرسوم، راقصة باليه تدور تحت القذائف وخلفها كلمة "ثوري" وعلى مسافة قريبة يدٌ كبيرة لونها بنفسجيّ ترفع شارة النصر.
على جدران مبان مجاورة، رُسمت لوحات وكُتبت شعارات برذاذ ملون أو عبر الطباعة. ومن بينها "نريد إحراق قصوركم" و"جوّعتمونا" و"ثورتنا نسوية" و"حقوق المثليين، الحبّ ليس جريمةً". ويُظهر ذلك تنوّع القضايا والمطالب التي يرفع المتظاهرون لواءها.
وتنتشر على الجدران كذلك رسوم كاريكاتورية لزعماء سياسيين يشكلون محط انتقاد ونقمة المتظاهرين.
ويبدو لافتًا التناقض بين الرسوم والأبنية الفخمة في المنطقة التي أعيد بناؤها بالكامل مطلع التسعينات بعدما دمّرتها الحرب الأهلية (1975-1990).
ويقول الرسّام والناشط الحقوقي سليم معوّض "باتت هذه المدينة أيقونة الرأسمالية"، مضيفًا أن المسؤولين "أعطونا مدينة لا تشبهنا بل تشبههم هم، لم يتركوا أي ذاكرة من بيروت القديمة ومن بيروت الحرب".
في هذا الوقت، يضع سليم الذي اعتمر قبعةً زرقاء اللون لمسات إضافية على أحد رسومه المستوحى من الأساطير ويضمّ ثيرانا منمّقة. ويكتب بأحرف كبيرة "ما مصير ثورتنا؟".
ويعتبر سليم أن في لبنان كما في العالم العربي أو حتى في بعض دول أميركا اللاتينية، حركات الاحتجاج هي سياسية لكن أمرًا واحدًا يجمعها هو أن "الناس يعبّرون عن أنفسهم (...) تحصل عملية تحرر للشخص والنفس وهذا هو أساس الثورة".
ويشدد الرجل الأربعيني على رمزية رسوم الغرافيتي في وسط بيروت.
ويؤكد بينما آثار الطلاء على قميصه وذراعيه وحتى وجهه، "هناك من يقول "لا يمكن أن ألمس هذا المبنى، ولا يمكن أن أعيش فيه وبالتالي سأترك أثرًا عليه"".
ويأمل سليم أن تتمّ المحافظة على الرسوم كونها "ذاكرة الانتفاضة. إذا نُزعت سننسى، لأن الإنسان بطبعه ينسى".
ويمكن مشاهدة رسوم سليم في ساحة رياض الصلح ومحيطها.
وكتب في رسم قرب ثور يحمل دراجةً حمراء، متوجّهًا إلى السلطة الحاكمة، "أعيدوا أموالنا المنهوبة ولا تنسوا البيسيكلات"، أي الدراجة.
ولا تقتصر رسوم الغرافيتي على وسط بيروت. في مدينة طرابلس (شمال) التي لم يتوقف أهلها عن التظاهر يوميًا منذ شهر، تحول مبنى من طبقات عدّة يشرف على ساحة النور، ساحة التظاهر المركزية، بمثابة لوحة عملاقة في الهواء الطلق.
 وتمتلئ واجهات المبنى الذي لم يُستكمل بناؤه منذ سنوات، برسومات يزينها علم لبناني ضخم وشعارات عدة أبرزها "لبنان ينتفض" و"طرابلس مدينة السلام".
 وعلى واجهة خلفية للمبنى، رسم الفنان الفلسطيني السوري غياث الروبي قبل أيام صورة كبيرة للشاب علاء أبوفخر الذي قتل قبل أيام جنوب بيروت برصاص عسكري خلال إشكال لدى قطع المتظاهرين طريقا حيويا، وأطلق المتظاهرون عليه لقب "شهيد الثورة".
في وسط بيروت، يقول رضا المولى أنه لم يكن يتمشى كثيرا قبل "الثورة" في هذه المنطقة، مضيفا "بدأت أشعر أن وسط البلد بات يمثلني أكثر" من أي وقت مضى.
ويشير إلى رسمه المفضّل وهو عبارة عن عبارة باللون الأسود على جدار كتب فيها "بيروت حكت".
ويقول "كأن بيروت صرخت لنا عبر الجدران وعبّرت عن كل المشاعر المدفونة تحت الأبنية".
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..