news-details

المؤتمر الدستوري الـ 29 للاتحاد العام لعمال الولايات المتحدة الأمريكية: نلتزم بخط نضالي جريء

انتخاب النقابية إليزابيث - ليز شولر لمنصب رئيس الاتحاد وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ الإتحاد العمالي الأمريكي* انتخاب النقابي فريد ريدموند لمنصب أمين للصندوق /نائب الرئيس التنفيذي، وهو أول أمريكي من أصل أفريقي يشغل هذا المنصب

عقد الاتحاد العام لعمال الولايات المتحدة الأمريكية مؤتمره الـ 29 في قاعة المؤتمرات بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، وذلك أيام 12- 15 حزيران الحالي، وجاء عقد هذا المؤتمر، بعد وفاة قائد الإتحاد السابق ريتشارد ترومكا في عام 2021، وانتخاب قيادة مؤقته للاتحاد حتى انعقاد المؤتمر.
ومن خلال متابعتنا للمؤتمر ايام انعقاده برز التأكيد على مواصلة توسيع أماكن العمل المنظمة نقابياً، ودعم القوى الشابة الفاعلة ضمن الإتحاد. هذا وكان قد شارك عدد من الوفود النقابية من مختلف انحاء العالم منها وفد الاتحاد التونسي للشغل الذي قدم تحية للمؤتمر ووفد اتحاد الشغل المغربي، كما القى الرئيس الأمريكي كلمة أمام أعضاء المؤتمر وعدد من الشخصيات في ادارته.
وفي الجلسة التنظيمية جرى انتخاب النقابية إليزابيث - ليز شولر لمنصب رئيس الاتحاد وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ الإتحاد العمالي الأمريكي، وكانت قد قامت بهذا بمنصب القائم مقام للرئيس بشكل مؤقت بعد وفاة الرئيس السابق ريتشارد ترومكا، وانتخب المؤتمر النقابي فريد ريدموند لمنصب أمين للصندوق /نائب الرئيس التنفيذي، وهو أول أمريكي من أصل أفريقي يشغل هذا المنصب النقابي الهام، وهو بمثابة القائد الثاني للاتحاد النقابي الأمريكي، وشكرا اعضاء المؤتمر بعد الإعلان عن انتخابهما، وانتخبت أمانة عامة مكونة م 55 نقابية ونقابي.
وأكدت النقابية ليز شولر بعد انتخابها أن قيادتها ستقوم بتقوية صوت العمال ورفع وتيرة نضالهم من أجل تحقيق مطالبهم، مؤكدة ان على الجميع انتظار مرحلة جديدة لدور العاملين في جميع انحاء امريكا، لم يكن لها سابقه بحيث "نفرض شروطنا ويكتبها كل واحد منا بنضالنا المشترك"ودعت الى توسيع دائرة التنظيم النقابي الذي يحتاجه العمال في أمريكا على مختلف مهنهم.
أم النقابي فريد ريدموند فقال : سنواصل النضال حتى يحصل كل عامل في هذا البلد على فرصة الحصول على وظيفة جيدة،وأن يكون  الجميع في الداخل، لا أحد في الخارج (اي ضمن التنظيم النقابي). وسنصلح قوانين العمل لدينا، ونجعل ذلك حقيقة واقعة. أعرف أن ما تفعله الحركة العمالية يجلب الاحترام إلى كل عامل. إنه يتيح للعمال أن يتنظموا ويفاوضوا بشكل جماعي من أجل مستقبلهم.
هذا وأكد النقابيان شولر وريدموند التزامهما لأعضاء المؤتمر باتخاذ خط نضالي جريء للحركة العمالية الامريكية، تضع نصب اعينها مستقبل العمال وتلبي حاجات جميع العاملين "خاصة الفئات الشابة المهمشة تاريخياً، بما في ذلك النساء والمجتمعات الملونة".
والقى الرئيس الأمريكي جو بايدن كلمة عندما حضر الى قاعة المؤتمر يوم 14 حزيران عبر فيها عن دعمه للحركة النقابية الأمريكية من اجل بناء اقتصاد يعمل لصالح العاملين، واستعرض خطط ادارته التي تعمل من اجل توسيع مشاريع البنى التحتية وانشاء صناعات توفر أماكن عمل وقال بخصوص عدم دفع الشركات الكبرى وأصحاب المليارت ضرائب حقيقة على أرباحهم، وأن تعديل ذلك سيساعد على تنفيذ خطط ادارته لصالح العمال وقال: كل ما أطلبه هو أن تبدأ كبريات الشركات واغنى الأمريكيين في دفع نصيبهم العادل من الضرائب للدولة. إذ أن معدل ما يدفعه العمال هو اعلى بكثير من معدل الضريبة الفعلي الذي تدفعه الشركات الجشعة والمليارديريين.
الاتحاد الأمريكي للعمال يضم كل من  الاتحاد الأمريكي للعمل ومؤتمر المنظمات الصناعية (AFL-CIO)  مكون من 57 نقابة عمالية وطنية ودولية تمثل 12,5 مليون عامل وعامل. واختتم المؤتمر اعماله يوم الخميس 15 حزيران 2022.

 

أخبار ذات صلة