news-details

النائب العطاونة: الإعلان عن مواصلة سياسة التشجير في النقب يُنذر بانفجار

قال النائب يوسف العطاونة (الجبهة والعربية للتغيير)، في ردّه على قرار ما تسمّى بـ "دائرة أراضي اسرائيل" مواصلة أعمال التشجير في النقب، إن هذا القرار الجائر هو استمرار لحملة الاقتلاع والتهجير التي تمارسها حكومات اسرائيل المتعاقبة بحقّ المجتمع العربي بشكل عام والنقب على وجه الخصوص.

وحمّل العطاونة حكومة نتنياهو، بن غفير وسموطريتش مسؤولية تفاقم الأوضاع التي باتت على شفى انفجار، نتيجة السياسة العنصرية والتطهير العرقي التي تنتهجها، مؤكّدًا أن الدولة التي تدّعي الديمقراطية عليها أن تمارس المساواة والعدل بين مواطنيها، من خلال الاعتراف بالقرى مسلوبة الاعتراف وليس اقتلاعها بذريعة التشجير، خاصة وأن "دائرة أراضي اسرائيل" اعترفت في بيانها بأن الهدف من التشجير هو الحفاظ على "أراضي إسرائيل" وفق تعبيرهم. 

وأضاف العطاونة، أن مخطط التشجير في النقب هو المقدِّمة لتجميع المواطنين العرب البدو على مساحة أرض ضيِّقة ومكتظّة أشبه بمخيّمات للاجئين، الأمر الذي يزيد من تفاقم الضائقة السكنية للأزواج الشابّة.

أخبار ذات صلة