news-details

حيفا: نصب عشرات الكاميرات في حي وادي النسناس

 رجا زعاترة: تعزيز الأمن الشخصي في الأحياء العربية والمستضعفة يتطلب تغييرًا جذريًا في تعاطي الشرطة مع ملف الجريمة والعنف

أتمّت بلدية حيفا مؤخرًا نصب نحو 30 كاميرا مراقبة في حي وادي النسناس في حيفا. ويأتي هذا ضمن خطة شاملة لنشر مئات الكاميرات في مختلف أحياء المدينة. وتم نصب الكاميرات في المواقع والمفارق المركزية في الحي بهدف تعزيز الأمن الشخصي للمواطنين والحدّ من مظاهر العنف والجريمة. 

وكان رئيس كتلة "الجبهة" رجا زعاترة قد طرح الموضوع على مسؤولي البلدية، وفي إطار لجنة الأمن التابعة للبلدية، منذ العام 2019. وذلك في ظل تكرار حوادث العنف وإطلاق النار في السنوات الأخيرة في الأحياء العربية، لا سيما وادي النسناس والحليصة. وطالب زعاترة بإعطاء أولوية للأحياء العربية والمستضعفة في إطار الخطة متعددة السنوات التي طرحتها البلدية.

وفي شباط 2020 أجرى زعاترة جولة في الحي مع مسؤولي البلدية، لفحص المواقع المهمة والحاجة لزيادة عواميد الإنارة الكهربائية وتشذيب الأشجار بهدف تحسين وضع الحيّز العام ومنع وجود "مناطق مظلمة" قد تكون أرضًا خصبة للعنف والجريمة وغيرها من المظاهر السلبية في الأحياء السكنية.

وقال زعاترة: في السنوات الأخيرة نشهد تزايدًا في مظاهر العنف والجريمة والجنوح، وبالمقابل تقاعسًا من الشرطة في فرض القانون وتقصّي الجناة. وجاء مطلبنا لنشر الكاميرات بناءً على طلب الأهالي وشكواهم من تكرار هذه المظاهر، ولسحب تذرّع الشرطة بـ "عدم تعاون" السكّان وأصحاب المحال التجارية. ولكن هذا وحده غير كاف وإنما يتطلب تغييرًا جذريًا في تعاطي الشرطة مع الموضوع والكفّ عن سياسة الإهمال والكيل بمكيالين. وسنواصل متابعة هذا الملف أمام البلدية والشرطة.

أخبار ذات صلة