news-details

د. صفوت أبو ريا: لن نشارك في الاجتماع مع نتنياهو

أعلن رئيس بلدية سخنين، د. صفوت أبو ريا، مساء أمس الجمعة، أنه لن يشارك في الاجتماع المقرّر عقده يوم الأحد المقبل بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورؤساء السلطات المحليّة العربيّة لغرض "مناقشة خطّة العنف".
وانضم د. صفوت الى رئيس بلدية عرابة عمر واكد نصار ورئيس مجلس كفركنا د. يوسف عواودة في رفضهم للمشاركة في الاجتماع مع نتنياهو، ومن المتوقع أن يعلن المزيد من رؤساء السلطات العربية المحلية، اليوم السبت، رفضهم المشاركة.
وصرّح سكرتير الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة منصور دهامشة لـ “الاتحاد" بموقف الجبهة الرافض لهذا الاجتماع الذي يستغله نتنياهو ضمن دعايته الانتخابية، وأشار الى أنّ سكرتاريا الجبهة ستصدر اليوم بيانا رسميا تعلن فيه عن موقفها وتطالب فيه رؤساء السلطات العربية المحلية بتوحيد الموقف.
وأعلن رئيس بلدية عرابة عمر واكد نصار في تصريح خاص للاتحاد مقاطعته لهذا الاجتماع وقال: " بعد التشاور مع قيادة الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة أرى من الضروري أن نقاطع اللقاء مع نتنياهو اذ تفوح منه رائحة انتخابية قوية، ويسعى رئيس الحكومة من هذا اللقاء إلى خلق منصة أخرى في مجتمعنا العربي يروج من خلالها لسياسته، وهو الذي امتنع بشكل منهجي منذ 12 عاما عن مكافحة العنف والجريمة المستشرية في مجتمعنا. وفي الوقت ذاته، أرى أن من الواجب أن نوصل إلى مكتب رئيس الحكومة وكل الجهات الرسمية ذات العلاقة موقفنا من الخطة المقترحة لمواجهة العنف وتنفيذها واعتراضنا الشديد على نية اقتطاع 15% من ميزانيات التطوير المخصصة للسلطات المحلية لتمويل الخطة لا سيما وأن ميزانيات التطوير زهيدة لا تسمن ولا تغني من جوع."
وصرّح رئيس مجلس كفركنا د. يوسف عواودة عبر صفحته في الفيسبوك نيته في مقاطعة الاجتماع مع رئيس الحكومة وقال: "إذا كان الهدف هو "المناقشة" كما ورد في نص الدعوة فمسألة الجريمة في مجتمعنا لا تحتاج مزيد مناقشة فقد أشبعت نقاشًا وبحثًا، وطالما أننا نسمع جعجعة ولا نرى طحنًا فلا طائل من المشاركة بمثل هذه الجلسة، بل إنها مساهمة في إطالة هذا النهج الذي يطوي السنين طيّا دون تقديم أي حل فعلي.  أما إذا كان الهدف هو الدعاية الانتخابية فأنا لا أقبل أن أكون شريكًا في استغلال دماء شبابنا بدعاية انتخابية تُلبس الذئب فرو الحمل. "

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب