news
الجماهير العربية

عايدة توما-سليمان من قافلة الصيادين: "الأرض لنا والبحر لنا أيضًا"

انطلقت صباح اليوم الخميس قافلة القوارب الثانية التي تحمل اسم "بحرنا مصدر رزقنا وموروثنا" من ميناء الصيد في كيشون في حيفا، وذلك احتجاجًا على سياسة الخنق التي تتبعها وزارة الزراعة بالإضافة الى التقييدات التي تحد من حركتهم في البحر وتسلبهم مصدر رزقهم وتأمين الأسماك للناس.

واشترك في القافلة عدد من نواب القائمة المشتركة وهم: الرفيقة عايدة توما سليمان، النائب مطانس شحادة، النائب سامي أبو شحادة، والنائبة إيمان خطيب، وذلك إلى جانب الصيادين الذي تجمعوا في الميناء مؤكدين بجموعهم مساندتهم لهم في نضالهم المشروع والعادل.

وحاولت الشرطة قمع الاحتجاج، بعد ان انطلق نحو 40 قاربًا في محاولة لاغلاق ميناء حيفا.

وطالبت بدورها الرفيقة عايدة توما سليمان بتعويض فوري للصيادين قائلةً: سلطة حماية الطبيعة تمنع الصيادين منذ حوالي ٤٠ يومًا الخروج للصيد بدون أي تعويض أو حل من الحكومة يمكنهم من تأمين لقمة العيش.

وأكدت توما ان تواجدها في تجربة تظاهر جديدة الى جانب الصيادين في عرض البحر ما هو الا واجب للاحتجاج على هذه الممارسات، فالأرض لنا واليوم البحر لنا ايضًا ولا يمكن أن يحرم الصيادون من لقمة الخبز".

ولفتت توما إلى أنها تواصلت مع وزير الزراعة مشيرةً إلى أن اجتماعًا في القريب العاجل سيعقد معه لإيصال صوت الصيادين وانتزاع حقوقهم.

ويشار إلى أن القافلة الأولى كانت قد انطلقت في الـ15 من أيار، من ميناء عكا حتّى نهريا متوجهة الى مكتب سلطة حماية الطبيعة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب