news-details
الجماهير العربية

لجنة الوفاق الوطني تعقد اجتماعًا تشاوريا لبحث سبل دعم القائمة المشتركة ورفع نسبة التصويت

حيفا - حرصًا منها على دعم القائمة المشتركة التي كانت لها المساهمة الكبيرة في إقامتها والحفاظ عليها، عقدت لجنة الوفاق الوطني يوم أمس الأول السبت في فندق رمادا في الناصرة اجتماعًا تشاوريًا بمشاركة عشرات من الشخصيات القيادية والاعتبارية من رؤساء سلطات محلية وشخصيات اجتماعية وأكاديمية وثقافية وإعلامية، وذلك لبحث سبل دعم القائمة المشتركة ورفع نسبة التصويت في الانتخابات القادمة المزمع اجراؤها في السابع عشر من شهر أيلول الحالي.  
تولى عرافة الاجتماع وإدارته البروفيسور مصطفى كبها، الناطق الرسمي باسم لجنة الوفاق الوطني، وافتتحه الأستاذ الأديب محمد علي طه، رئيس اللجنة والذي أكد على كون القائمة المشتركة مشروعا وطنيا مهما وأحد أهم المنجزات للجماهير العربية غي إسرائيل منذ العام 1948، مستعرضا مجمل المخاطر والتحديات التي تقف إزاء الجماهير العربية والتي تستدعي الالتفاف حول المشتركة وتقويتها. 
أما المهندس شوقي خطيب رئيس لجنة المتابعة الأسبق فقد تعرض للكنيست كإطار مهم للاحتجاج واسماع الصوت العربي وهي منصة مهمة من الضروري بمكان عدم إخلائها. ثم تحدث المحامي مضر يونس، رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، مشددًا على التعاون المثمر القائم بين نواب القائمة المشتركة واللجنة القطرية وضرورة استمراره وتقويته. 
وتطرقت المحامية والناشطة سناء حمود في كلمتها لدور القيادات البرلمانية الهام والضروري بالتصدي لسياسات الحكومة العنصرية المتطرفة تجاه المجتمع العربي، من خلال كشف النقاب عن الخطط والقوانين، باستجواب المسؤولين، بإيصال صوت هذا المجتمع للعالم وبألقاء الضوء على قضاياه الحارقة في اروقة المؤسسات الرسمية والميدان. واختتم الخطباء أحمد مصالحه، رئيس مجلس دبوريه الأسبق أحد الرؤساء المؤسسين للجنه القطرية وأحد صانعي يوم الأرض مستعرضًا الأوضاع الاجتماعية والسياسية وقضاياها العالقة والحاجة إلى الوحدة الكفاحية لإيجاد الحلول ومواجهة التحديات بشكل يرتقي إلى مستوى خطورتها.
ثم فتح باب النقاش الذي شارك فيه العديد من المتناقشين ومنهم الكاتب عوده بشارات والبروفيسور محمود يزبك والناشط الاجتماعي نايف أبو صويص عضو بلدية الرملة، وكذلك رئيس مجلس البعنة، علي خليل، ومحرر كل العرب فايز شتيوي، ثم رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة عضو البرلمان السابق عفو إغباريه ومن ثم رجل الأعمال زياد عمري والشيخ محمد رمال، والنائب السابق الدكتور عبدالله أبو معروف وعمران كنانه، رئيس مجلس ياقة الناصرة السابق، ود. محمد خليل والناشط عيد جبيلي والصحافي نظير مجلي وزهير كركبي، عضو بلدية شفاعمرو والدكتور نبيه القاسم والدكتور محمد بداح والدكتور حاتم خوري والناشط مصطفى إغباريه والفنان الشاب عبد ابن حوره النقب. 
وأجمع معظم المتحدثين على ضرورة دعم المشتركة وحيوا لجنة الوفاق الوطني على دورها ومساهمتها الكبيرة في ذلك. كما عرضوا بعض الاقتراحات والتوصيات لتنجيع العمل خاصة فيما يتعلق بالحملة الانتخابية وضرورة وصولها إلى كافة شرائح المجتمع. 
كما جرت التوصية بتشكيل لجنة من ممثلي الوفاق والمشتركة والقطرية للتداول مع قائمتي كرامة ومساواة والوحدة الشعبية حول إمكانية سحب ترشحهما ودعم القائمة المشتركة. كما أوصى المجتمعون بضرورة إقامة المزيد من المقرات الانتخابية للقائمة المشتركة في المدن والقرى العربية وإقامة لجان شعبية محلية تعمل على تنظيم الحملة الانتخابية على المستوى المحلي وتكثيف اللقاءات البيتية ولقاءات الأحياء.  
في نهاية اليوم أجاب منصور دهامشه، والشيخ ابراهيم حسين حجازي باسم القائمة المشتركة عن مجمل الملاحظات المعروضة في اللقاء ووعدوا بمراعاة ذلك في الحملة الانتخابية تنظيميا وإعلاميًا.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..