news
القضية الفلسطينية

إجماع وطني فلسطيني على مواجهة "صفقة القرن" و"ورشة البحرين"

رام الله - أكدت القوى الوطنية والإسلامية، أمس الاثنين، "الإجماع الوطني في مواجهة صفقة القرن وورشة البحرين، ورفض تصريحات سفير الولايات المتحدة لدى دولة الاحتلال ديفيد فريدمان حول ضم أراضي الضفة الغربية، ورفض الاختراقات التطبيعية على المستوى العربي".

جاء ذلك خلال اجتماع عقد في مدينة رام الله، لبحث القرارات والاقتراحات التي نجمت عن سلسلة اجتماعات القوى والمؤسسات والنقابات لتعزيز واستمرار الفعاليات الشعبية والجماهيرية في الداخل والخارج، رفضا لما تسمى "صفقة القرن" وورشة البحرين الاقتصادية، ورفض أي مساس بحقوق شعبنا المتمثلة بالثوابت والحقوق في ضمان عودة اللاجئين وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وإقرار الفعاليات المقترحة بأوسع مشاركة جماهيرية وشعبية واستدامة هذه الفعاليات في كل محافظات الوطن وفي مخيمات اللجوء والشتات.

كما أعلنت برنامج فعاليات ينطلق من يوم الجمعة المقبل في بلدة جيبيا، شمال مدينة رام الله، والمعرضة لمصادرة الأراضي، وتنظيم فعاليات في المحافظات يوم السبت المقبل، تكون ذروتها يوم الرابع والعشرين عشية اجتماع البحرين بمشاركة واسعة من أبناء شعبنا.

كما تشهد مدينتي رام الله وغزة ومخيمات شعبنا في الخارج فعاليات يومي عقد المؤتمر رفضا للسياسات الاميركية المعادية وتصعيد الاحتلال لجرائمه وعدوانه، في محاولة تثبيت وقائع الاستيطان والتهويد والحواجز.

ورفضت القوى تصريحات سفير الولايات المتحدة الذي يتحدث عن امكانية ضم أراضي الضفة للاحتلال، وما سبقها من تصريحات لإضفاء الشرعية على "الكتل الاستيطانية" والأراضي المصنفة "ج"، ومحاولة الترويج للمساس بحقوق شعبنا الثابتة.

السلطة الفلسطينية تضغط لمقاطعة ورشة البحرين

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، ان الاتصالات مستمرة مع كل الجهات الدولية والعرب لضمان عدم مشاركتهم في المؤتمر الذي دعت اليه الولايات المتحدة والمقرر عقده اواخر الشهر الحالي في البحرين.

وقال مجدلاني في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح أمس الاثنين، إن الفترة القادمة وقبل الـ 24 من الشهر الجاري ستشهد اتصالات مكثفة وجهدا دوليا كبيرا وتواصل مع كافة الأطراف التي تشكل ثقلا في المنطقة في ظل اعلان عدد من الدول عدم مشاركتها في المؤتمر.

وأضاف أن اجتماعا تشاوريا ستعقده اللجنة يوم الخميس المقبل لمناقشة كل هذه التطورات وبحث كيفية احباط ومحاصرة المشروع الامريكي.

وفي ذات السياق، أعلن منسق القوى والفصائل الوطنية في منظمة التحرير واصل أبو يوسف عن سلسلة من الفعاليات ستطلق خلال الأيام القادمة رفضا لما اسماه المشاريع المشبوهة التي تستهدف القضية الفلسطينية.

وأوضح أبو يوسف في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية أمس الاثنين، ان هناك مجموعة من الأليات التي اتخذت خلال الاجتماع الذي عقد بالأمس على مستوى كافة فصائل منظمة التحرير ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات والمنظمات الشعبية وشخصيات مستقلة لمواجهة الورشة الاقتصادية في البحرين وما تسمى "صفقة القرن".

وأضاف أبو يوسف انه يجري التحضير لعدة فعاليات ستنظم في الضفة وغزة وفي العديد من مخيمات اللجوء والشتات ستكون ذروتها في الرابع والعشرين من الشهر الجاري عشية عقد مؤتمر المنامة، مشيرا الى فعاليات ستنظم يوم الجمعة المقبل في مناطق التماس وقطاع غزة.

اسرائيل لم تتلق بعد دعوة لمؤتمر البحرين

كشفت القناة 13 من التلفزيون مساء أمس الأول ان اسرائيل لم تتلق اي دعوة لحضور مؤتمر البحرين المقرر في 24 الشهر الجاري.

وفي هذا الإطار قال محلل الشؤون العربية في القناة باراك رابيد ان كوشنير في لقائه في 30 /5 /2019 مع نتنياهو في القدس ابلغه ان اسرائيل لن تتلقى الدعوة بعد الى حين الحصول على اجابات من الدول العربية وان الادارة الامريكية قلقة جدا من امكانية عدم حضور الدول العربية والإسلامية المهمة وخصوصا مصر والاردن اللتان لم تقرران بعد ولم تعلنان رغبتها بحضور مؤتمر البحرين.

اسرائيل تنتظر الدعوة ولكن هناك شكوكا كثيرة حول انعقاد هذا المؤتمر في ظل عدم تجاوب الدول العربية مع المشروع الامريكي وفي ظل نجاح الجهود الفلسطينية لإحباط المؤتمر المذكور.

يشار الى ان فتورا عربيا كبيرا ظهر في الاسابيع الماضية تجاه هذا المؤتمر حتى البحرين لم تتشجع له وقالت انها تؤيد ما يؤيده الفلسطينيون.

"هيئة مسيرات العودة" تدعو للمشاركة في جمعة "لا لضم الضفة"

غزة - دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، أمس الاثنين، جماهير شعبنا الفلسطيني للمشاركة الفاعلة في جمعة " لا لضم الضفة، Freedmen…shut up" وذلك في مخيمات العودة الخمسة شرق قطاع غزة.

وقالت الهيئة في بيان لها "إن المشاركة في الجمعة القادمة يأتي تأكيدًا على الرفض لتصريحات "المستوطن" السفير الأمريكي لدى الاحتلال فريدمان بضم أجزاء من الضفة الفلسطينية للمستوطنات، وتأكيدًا على رفض السياسة الأمريكية التي أصبحت تشكل عدوانًا سافرًا على حقوق الشعب الفلسطيني.

وطالبت الهيئة جماهير شعبنا "في كل مكان للوقوف في وجه المؤامرة الصهيوأمريكية المتمثلة في صفقة القرن وما تنطوي عليه من تداعيات تسعى للقضاء على الوجود الفلسطيني وتصفية الحقوق الفلسطينية وفي مقدمها حق العودة".

وجددت مطالبها "بموقف عربي حيال ما يطرح من مشاريع مشبوهة وفي ذات الوقت إننا نؤكد على رفض استضافة الورشة الاقتصادية المزمع عقدها في دولة البحرين.

وثمنت الهيئة "مواقف الإخوة العرب الذين رفضوا المشاركة في الورشة سيئة الصيت".

كما وشددت على "ضرورة استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وبناء استراتيجية تقوم على دعم مقومات صمود شعبنا وتعظيم كافة أشكال المقاومة في مواجهة التحديات والاستهدافات التي تحاك بحق مشروعنا الوطني وقضيتنا الفلسطينية".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب