news
القضية الفلسطينية

استشهاد طفل برصاص الاحتلال بعد مواجهات جنوب نابلس

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، عن استشهاد فتى أصيب برصاص الاحتلال خلال مواجهات فوق جبل العرمة التابع لأراضي بيتا جنوب نابلس.

وقالت الوزارة: إن الفتى محمد عبد الكريم حمايل (15 عاما)، أصيب بالرصاص الحي بمنطقة الرأس خلال اقتحام قوات الاحتلال جبل العرمة جنوب نابلس، ونقل على اثرها إلى مستشفى رفيديا.

وأصيب اكثر من خمسين مواطنا على الأقل صباح اليوم ، بعد اقتحام اكثر من 40 دورية احتلال عسكرية إسرائيلية لمنطقة جبل العرمة شرق بيتا .

وافادت وزارة الصحة بانها تعاملت مع ١٣ اصابة في مستشفى رفيديا الحكومي في نابلس، وصلت من جبل العرمة. بينها إصابة خطيرة بالرصاص الحي في الرأس ( في غرفة العمليات )، وأخرى متوسطة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط ( في العناية المكثفة )، باقي الإصابات مستقرة.

يشار إلى أن 17 مواطنا أصيبوا بالرصاص الحي والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وبالغاز المسيل للدموع، بينهم رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، خلال تصدي أهالي بلدة بيتا جنوب نابلس لاقتحام قوات الاحتلال جبل العرمة.

وقالت مصادر محلية في بيتا لمعا ان جنود الاحتلال أطلقوا العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي على المواطنين خلال دقائق محدودة وبشكل عشوائي خلال اقتحام منطقة العرمة مما اوقع إصابات كبيرة .

وأكدت المصادر أن قوات اعتقلت ثلاثة شبان على الأقل، بينما أصيب العشرات بحالات اختناق بينهم وزير مقاومة الاستيطان وليد عساف.

ولفتت المصادر الى ان لا المواجهات لا زالت مستمرة ، فيما تحاول قوات الاحتلال تأمين وصول عشرات المستوطنين إلى منطقة جبل العرمة الأمر الذى يرفضه المواطنين.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب