news-details

الاحتلال يشنّ حملة عسكرية بحثًا عن منفّذ عملية زعترة

شدد جيش الاحتلال، صباح يوم الثلاثاء، الحصار على عدد من قرى جنوب شرقي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة وترمسعيا شمال رام الله، ضمن محاولاته للوصول إلى منفذ عملية إطلاق النار عند حاجز زعترة يوم الأحد الماضي.
وأغلقت قوات الاحتلال جميع مداخل ومخارج قرى بيتا وعورتا وأوصرين وعقربا وأودلا. كما انتشر مئات الجنود على مفارق الطرق في هذه البلدات ونصبوا الحواجز عليها.
وبحسب مواقع إخبارية فلسطينية، فإن قوات كبيرة اقتحمت قرية عقربا بمشاركة قوة خاصة من وحدة "اليمام"، وجرافات عسكرية قامت بإغلاق مداخل ومخارج القرية بالسواتر الترابية.
وأشارت المواقع إلى أن وحدة "اليمام" جلبت معها عددًا كبيرًا من الكلاب البوليسية، مؤكدةً أن قوات الاحتلال تتمركز في كافة محاور البلدة وشوارعها الرئيسية، ومحيط مكان المركبة التي تم إحراقها ويعتقد أنها تعود لمنفذي عملية زعترة.
ويذكر أن جرافة عسكرية سحبت المركبة المحترقة واحتجزت عددًا من الفلسطينيين لدى خروجهم لأداء صلاة الفجر في القرية، ومنعتهم من أدائها، قبل أن تستجوبهم، وتقتحم عدة منازل في المكان وتستجوب ساكنيها.
وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت سابقًا منطادًا للتصوير، وسط إلقاء قنابل إنارة في سماء البلدة، وقرية قصرة المجاورة.
واقتحمت قوة كبيرة بلدة ترمسعيا، وسط عمليات تفتيش داخل منازل عدد من الفلسطينيين، حيث اعتقلت الشاب أحمد السهل من منزل عائلته. وعزز جيش الاحتلال وجوده العسكري في البلدة، وفرض إغلاقًا كاملًا عليها، كما منع الفلسطينيين من الوصول للمساجد لأداء صلاة الفجر.
وأعلن الأحد الماضي عن إصابة ثلاثة مستوطنين بالقرب من حاجز زعترة جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة. اذ اصيب اثنان منهم بجروح خطيرة والثالث بجروح طفيفة. وبحسب الاشتباه، تم إطلاق النار على الثلاثة من سيارة مرت بجانب التقاطع وهربت من المكان.
وأفادت التقارير بأن منفذي الهجوم انسحبوا من المكان، وأن جيش الاحتلال يجري عملية بحث واسعة عنهم وقام بنشر حواجز في المنطقة، إضافة إلى إرسال قوات من وحدات خاصة إلى المنطقة.
وقال مسعفو نجمة داود الحمراء، الذين وصلوا إلى  مكان العملية، إن "الجرحى الثلاثة كانوا في محطة للباصات، اثنان منهم وجدوا فاقدين للوعي والثالث كان جالسًا وواعيًا". وأضافوا: "بدأنا على الفور في تقديم العلاج الطبي لهم، والذي شمل الضمادات ووقف النزيف، ونقلناهم إلى المستشفى، أحدهم في حالة حرجة جدًا وتم إجراء عملية إنعاش له، والآخر حالته صعبة وفاقد للوعي، والثالث بحالة وعي تام".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب