news-details

فتح وحماس تؤكدان استمرار حوارات تحقيق المصالحة الفلسطينية

 أكدت حركتا (فتح) و(حماس)، على استمرار الحوارات بينهما لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ 13 عاما.
    وقال أمين سر اللجنة المركزية لفتح اللواء جبريل الرجوب في بيان صحفي نشر امس الاثنين، إن "بناء الشراكة الوطنية خيار استراتيجي لا عودة عنه، وجميع فصائل العمل الوطني الفلسطيني توافقت عليه بقناعة وإيمان مطلق كمسار وخيار لحماية مشروعنا الوطني".
    وأضاف الرجوب أن ما تم الاتفاق عليه بين الفصائل "لم يظهر أي خروج عنه أو تجاوز له، وسنواصل العمل وفق مخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، الذي عقد برئاسة الرئيس محمود عباس، وتفاهمات اسطنبول (في سبتمبر الماضي).
    وأكد الرجوب "نحن في طريقنا إلى الاتفاق من خلال حواراتنا الثنائية مع الإخوان في حركة حماس، للخروج من حالة الانقسام"، مشددا على التزام الحركتين بما تم الاتفاق عليه.
    من جهته أكد نائب رئيس حركة حماس صالح العاروري في بيان صحفي، على "استمرار الحوار الإيجابي والبناء مع حركة فتح والفصائل كافة، للوصول إلى اتفاق وطني على خريطة وطنية تحقق الشراكة الوطنية المنشودة، وتزيد من قدرة شعبنا على مواجهة التحديات والمؤامرات".
    وأعلنت حركتا فتح وحماس مؤخرا اتفاقهما على رؤية مشتركة كخطوة للحوار الفلسطيني الشامل بينهما تمهيدا لعقد الانتخابات العامة، بعد عدة اجتماعات عقدت بينهما في مدينة اسطنبول التركية.
    وقبل ذلك ترأس الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الثالث من سبتمبر الماضي اجتماعا هو الأول منذ سنوات ضم الأمناء العامين لـ 14 فصيلا عقد بشكل مشترك بين رام الله والعاصمة اللبنانية بيروت عبر الانترنت.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب