news-details

مشروع في الكونغرس الأمريكي لفرض منهج تدريسي فلسطيني جديد بالمعايير الصهوينية

ذكر تقرير لصحيفة يديعوت أحرونوت، اليوم الأحد، أن هناك تحركات في الكونغرس الأمريكي نحو فرض منهج تدريسي جديد للفلسطينيين.

وجاء في تقرير، بأن مجموعة من المشرعين الأمريكيين في الكونغرس يعملون نحو تغيير المنهج التعليمي الفلسطيني الذي يتم تدريسه في المدارس الحكومية ومدارس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وزعمت الصحيفة أن المنهج الفلسطيني التعليمي يحتوي ويضم مواد تدريسية "معادية للسامية" وأخرى "تحريضية"، وأنه تم تقديم مشروع القانون في نهاية فترة ولاية الكونغرس السابق، وأعيد تقديمه مرة أخرى، قبل أسبوعين، استنادا إلى دراسات مراكز متخصصة لإظهار ما يصفونه بـ"التحريض".

وقالت الصحيفة إن هذه الخطوة تأتي على خلفية إعلان إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، استئناف تمويل المساعدات الإنسانية للأونروا، والسلطة الفلسطينية.

وادعت الصحيفة أن المشرعين الأمريكيين يعتمدون في دراستهم الجديدة على وجود ما سموه "حذف فلسطيني متعمد من المناهج لجميع عمليات السلام مع إسرائيل، عبر التاريخ مثل "خارطة الطريق"، واتفاقية واي، وحتى اتفاقية السلام مع الأردن"، وادعت كذلك الدراسة الصهيونية أنه هناك تشجيع على "معاداة السامية" و"الإرهاب والعنف والشيطنة والتحريض ضد إسرائيل واليهود".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت، أمس السبت، استئناف تقديم مساعداتها "الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني".  وأكدت أن الإدارة الأمريكية تخطط بالتعاون مع الكونغرس لاستئناف تقديم المساعدات الاقتصادية للفلسطينيين، بقيمة 75 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية والإنمائية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب