news-details

نقابة الصحفيين الفلسطينيين: 600 انتهاك للاحتلال بحق الإعلام هذا العام

كشف تقرير لنقابة الصحفيين  الفلسطينيين عن 600 انتهاك مارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين منذ بداية 2019 حتى نهاية تشرين الأول الماضي.

وبين تقرير لجنة الحريات التابعة للنقابة، أن الاحتلال قام بـ600 انتهاك في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، كان أخطرها إطلاق الرصاص الحي والمعدني تجاه الصحفيين، ما أدى لإصابة 60 منهم بإصابات بالغة الخطورة، ما زال البعض يعاني منهم حتى اللحظة ويتلقى العلاج.

وأشار التقرير إلى بعض الحالات مثل الصحفي محمد العربيد، الذي أصيب بالرصاص الحي في فخذه، والمصوّر سامي مصران برصاصة معدنية في عينه أثناء تغطية المسيرات بقطاع غزة، والمصور الصحفي نضال اشتية، الذي برصاصتين مطاطيتين في الفخذ الأيسر وتحت الإبط خلال تغطيته مسيرة كفر قدوم الأسبوعية، كما أُصيب الصحفي نضال أبو شربي برصاصتين مطاطيتين خلال تغطيته مسيرا قطاع غزة.

وبين التقرير الارتفاع الواضح باستهداف جنود الاحتلال للصحافيين من خلال توجيه قنابل الصوت المنطلقة من البنادق بقوة اتجاه اجسام الصحافيين مما ادى الى اصابة 43 بجروح متفاوتة مثل إصابة المصور الصحافي الحر محمد عمر عبد الله كساب بقنبلة غاز في الجهة اليسرى من رقبته، وتسببت له بنزيف خلال تغطيته فعاليات مسيرات العودة شرق مخيم البريج. ومن بين الاصابات ايضا مصوّر تلفزيون "فلسطين" فادي الجيوسي بقنبلة صوت أصابته في رأسه بشكل مباشر، أثناء تغطيته اقتحام الجنود لقرية عبوين شمال رام الله.

وأفاد التقرير أن أكثر من 170 انتهاكا متمثل بالضرب والاحتجاز والمنع من التغطية مورس على الصحافيين بعنف كبير بحق افراد وطواقم اثناء تغطيتهم الصحفية. ونوه التقرير إلى نسبة الزميلات الصحفيات اللواتي تعرضن للانتهاك دون تميز من قبل جنود الاحتلال حتى وصل في شهر تموز 31% من مجموع الانتهاكات في ذلك الشهر.ي.

وقال التقرير، إن 18 زميلا صحفيا لا زالوا رهن الاعتقال في سجون الاحتلال. ولحالات الاقتحام لمؤسسات صحفية ومنازل صحفيين، والاستهداف بالغاز المسيل للدموع، والغرامات المالية، والمنع من التنقل والسفر.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب