news
شؤون إسرائيلية

الشرطة تعتدي على متظاهرين اغلقوا شوارع في تل ابيب

بعد انتهاء مظاهرة الالاف في ميدان رابين في تل ابيب احتجاجًا على سياسية الحكومة الافقارية وتعاملها مع الازمة الاقتصادية التي تفاقمت اثر تفشي وباء كورونا، أغلق مئات المشاركين شوارع مركزية في تل ابيب، منها الشوارع في الطريق من الميدان إلى شارع أيالون وتقاطع عزرائيلي، وتم اعتقال خمسة منهم خلال مواجهات مع الشرطة.

وافادت وسائل الاعلام أن المتظاهرين تربعوا في منتصف الشارع، وهتفوا بشعارات ضد الشرطة. وقام ضابط في شرطة تل أبيب الذي بدعوة الحشود لإخلاء الشارع. وبعد دقائق، اندلعت اشتباكات بين العديد من المتظاهرين والشرطة.


وكان قد شارك الالاف مساء السبت في ساحة رابين في تل أبيب، في مظاهرة المستقلين والمعطلين عن العمل احتجاجًا على معالجة الحكومة للأزمة الاقتصادية التي تفاقمت في ظل تفشي  وباء كورونا.  وتجري التظاهرة تحت عنوان "الحرب من أجل الحياة ، اعيدوا لنا الأموال".


ومنذ تفشي الوباء وفرض قيود على حركة المرور وخفض النشاط الاقتصادي في اذار، نظمت النقابات التي تمثل المتسقلين سلسلة من المظاهرات في جميع أنحاء البلاد. وتتمثل مطالبهم الرئيسية في الحصول على منح وتعويضات عن الأضرار الاقتصادية التي لحقت بهم بسبب تعليمات الطوارئ، التي تقيد التجمعات، وقد وصلت في نيسان إلى حظر شبه كامل على مغادرة المنزل.



وقال النائب عن القائمة المشتركة، عوفر كسيف الذي حضر المظاهرة:" إن الكارثة الاقتصادية ليست نتيجة كورونا بل بسبب سياسة الحكومة أثناء أزمة كورونا وقبلها. من دمر الرفاه والصحة والعمل المنظم  والذي رفع تكلفة المعيشة وأهمل المستقلين، هو ما دفعنا إلى هذا الوضع. الحل الوحيد هو تدفق الأموال بشكل كبير، وتعزيز الموظفين والعمل المنظم ، وتأسيس خطة رفاه حقيقية. الخطوات التي خططت لها الحكومة هي إعلان حرب على العمال وجميع المواطنين."

 

وكان قد نظم رئيس حكومة اليمين بنيامين نتنياهو البارحة لقاءً مع قيادات نقابات المستقلين، بما في ذلك ممثلين عن المطاعم والمقاهي والحانات ، وممثلي مكاتب المحاسبة وممثلي قاعات المناسبات، لمناقشة خطة المساعدة المالية ومحاولة منع المظاهرة الكبيرة المقررة مساء الغد في ميدان رابين في تل أبيب. الا أن الكثير من قيادات المستقلين رفضت حضور الجلسة.
 

وتقول نقابات المستقلين إن خطة نتنياهو للمساعدة الاقتصادية التي أعلن عنها مساء الخميس، "تحتوي على بنود إيجابية في الغالب" ، لكن مشكلتهم تكمن في "انعدام الثقة برئيس الحكومة، الذي وعد بتحويل الأموال في اليوم الأول".

.وكانت قد نشرت احدى المنظمات المستقلة، بعد المؤتمر الصحفي لنتنياهو الذي وعد خلاله بالمساعدة الاقتصادية للمستقلين:"سمعنا وعودك عشرات المرات ، سمعنا عن الـ 48 ساعة التي وعدت بها ، سمعنا عن برنامج المساعدات الأمريكية ، سمعنا فقط. حتى نرى المال ، لا شيء سيتوقف. الجميع إلى الشوارع".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب