news-details

بعد عام من التحديات والمصاعب: الدراسة الوجاهية تنتظم كالمعتاد 

بعد أكثر من عام من التقييدات والاغلاقات إثر الأزمة الصحية التي عصفت بالبلاد، والجائحة التي شكّلت عبئًا جسيمًا على الأهل والطلاب ومديري المدارس والمعلمين، عاد اليوم الأحد جهاز التعليم إلى عمله كالمعتاد في جميع المراحل التدريسية في البلاد.
وكانت وزارة التعليم قد نشرتها مخطط العودة إلى مقاعد الدراسة، إذ تعود كافة المؤسسات التعليمية إلى عملها المعتاد أي إلى أسبوع دراسي كامل وفقًا لساعات الدراسة الخاصة بكل مؤسسة، بدءًا من رياض الأطفال وحتى الصفوف الثانية عشرة، دون الحاجة إلى تقسيم الصفوف إلى "كبسولات" وفرق، أو فرض تقييدات على الانتقال بين الصفوف.
وشددت وزارتا التعليم والصحة على ضرورة الاستمرار بالمحافظة على تعليمات الوقاية ، النظافة الشخصية والتباعد الاجتماعي، وعلى رأسها ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة، والحفاظ على التباعد قدر الإمكان خلال الدروس والاستراحات والعمل على تهوئة غرف التدريس، وإلزام المعلمين بارتداء الكمامات داخل غرف الاجتماع. 
وتمنح الوزارة المؤسسات التعليمية الوقت للمدارس لتقييم التغييرات المطلوبة، وتنظيم نفسها لتكون قادرة على إجراء التغييرات بالصيغة المفصلة بحلول يوم الأحد المقبل.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب