news-details

بن غفير يقتحم النّقب وإلكين يهدد بمواصلة التجريف 

اقتحم عضو الكنيست الفاشي إيتمار بن غفير، أراضي النّقب، في محاولة استفزاز أخرى قام خلالها بزرع الأشجار لمتابعة عملية التحريش التي تقودها "الكيرن كييمت" بغطاء من الشرطة والحكومة الإسرائيلية.
وكان بن غفير قد توجّه لمؤيديه وأعضاء حزبه للتوجه والتواجد في النقب وزرع الأشجار هناك منطلقًا ببث مباشر على صفحته يؤكد فيه وصوله للمنطقة.
 من جهته، قال وزير الإسكان، زئيف إلكين، إن الحكومة عازمة على مواصلة عمليات التجريف في النقب.
وأضاف في تصريحات للإذاعة العامة "إن الأراضي في النقب هي أراضي دولة إسرائيل"، قائلًا "سنواصل تجريفها وزرع الأشجار هناك".
وأشار إلى أنه يدعم والحكومة "سلطة أراضي إسرائيل التي تتصرف بمهنية" وفق تعبيره "لتستمر بعملها في النقب".
واقتحمت قوات الهدم، آليات وجرافات، منذ فجر اليوم الأربعاء، قرية الأطرش سعوة وصووين جنوبي البلاد، للشروع في جرائم تحريش أراضي عرب النقب لليوم الثالث تواليًا وسط حملة اعتقالات جديدة.
وتتواصل حملة القمع للاحتجاجات حيث تم تمديد اعتقال 18 شخصًا أمس الثلاثاء، خلال تصدّيهم لجريمة التحريش التي تقودها دائرة أراضي إسرائيل بحماية عناصر الشرطة وسط اعتداءات همجية وعنيفة وإلقاء لقنابل الصوت والغاز.
وهدمت الشرطة، خيمة الاعتصام التي تم انشاؤها على أراضي قرية الأطرش في النقب، ومنعت أصحاب الأراضي من دخول أراضيهم المهددة بالتحريش.

وعم الإضراب الشامل في عدد من قرى النقب أمس الثلاثاء، وفق ما تقرر بعيد اجتماع طارئ عقد في ديوان عرب الأطرش يوم الاثنين ليستمر اليوم في عدد من القرى.

أخبار ذات صلة