news
شؤون إسرائيلية

تأجيل الحكم على الارهابي قاتل عائلة دوابشة بعد مقابلات اعلامية مع طفلهم أحمد

تم تأجيل النطق بعقوبة قاتل عائلة دوابشة، الارهابي "عميرام بن اوليل"، بعد أن تم استدعاء الطفل احمد دوابشة الذي قُتل والديه وشقيقه الصغير في حريق ارهابي متعمد في قرية دوما عام 2015، الأسبوع الماضي في خطوة غير عادية للإدلاء بشهادته مرة أخرى في محاكمة  الارهابي، الذي أدين بالفعل بقتل أفراد الأسرة، وتم تأجيل النطق بالحكم والذي كان من المقرر النطق به يوم الأحد المقبل.

وجرى تأجيل النطق بالحكم بعد مقابلات أجراها أحمد دوابشة مع وسائل الإعلام. ومع ذلك، وافقت المحكمة على التنازل عن شهادة أحمد خوفًا من أن تتسبب في ضرر نفسي للطفل البالغ من العمر 10 سنوات فقط. وقررت المحكمة الاعتماد على مقابلات يتم تقديمها والتنازل عن شهادة الطفل.

وقالت صحيفة هآرتس أنه تم استدعاء دوابشة للشهادة في المحكمة مرة أخرى بناء على طلب محامي الارهابي "بن أوليل"، حيث تم تقديم الطلب بعد نشر مقابلة مع دوابشة في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الشهر الماضي. وبحسب ادعاءات محامي الارهابي، فقد "نُقل عن دوابشة في هذه المقابلة وفي مقالات أخرى وصف للحادثة بشكل مختلف عن الشكل الذي وصفت فيه الحادثة أمام المحكمة".

وأدين الإرهابي بن أوليل في ايار الماضي، بثلاث بتهم قتل، بحق سعد وريهام دوابشة وابنهما علي. واعتبر استدعاء أحمد دوابشة للادلاء بشهادته خلال المحكمة أمر غير اعتيادي، وقد استدعي للإدلاء بشهادته في هيئة رئيسة اللجنة القضائية، القاضية روث لوريك، وليس أمام محامي الدفاع أو محامي الطرف الآخر، وبحضور مترجم ومرافق.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب