news-details

عشرات المتظاهرين أمام جلسة الاستماع والملاحقة لمدير مدرسة "ريئالي" في حيفا

 تظاهر العشرات صباح اليوم الخميس، أمام مكتب مدير عام وزارة التعليم في تل-أبيب احتجاجًا على ملاحقة الوزارة لإدارة مدرسة "ريئالي" في حيفا بعد تنظيمها يومًا لحقوق الإنسان خلافًا لتعليمات الوزير.

وبدأت صباح اليوم جلسة الاستماع، بعد أسبوع من استدعاء مدير عام الوزارة ، عميت إدري، لمدير المدرسة يوسي بن دوف، لجلسة استماع عقب محاضرة ألقاها مدير عام مؤسسة "بتسيلم"، حجاي إلعاد، حيث زعم إدري أن قرار المدير باستضافة المنظمة يعتبر تخطّيًا لقرار وزير التعليم، يؤاف غالنت، وأضر بـ "الثقة العامة وانتهك إجراءات ترخيص المدرسة".

وحظر وزير التعليم بداية الأسبوع الماضي، دخول المنظمات المناهضة للاحتلال الى المدارس. وقال في رسالة إلى مسؤولي المنطقة، "إننا لن نسمح للمنظمات التي تسمي دولة إسرائيل "دولة الفصل العنصري "بإلقاء محاضرة على الطلاب على وشك التجنيد في الجيش الإسرائيلي".

وقالت إدارة المدرسة معقّبة على جلسة الاستماع: "بعد الفحص الأولي لصياغة جلسة الاستماع من قبل محامي المدرسة وغيرهم من المحامين، من الواضح أنه ليس لديهم أي أساس قانوني. ونرى بأن هذا التوجه يجب أن يقلق كل مواطن في إسرائيل، ويطعن بجوهر حرية التعبير في إسرائيل ونظام التعليم ".

ورفضت إدارة المدرسة الانصياع للقرار حيث تمّ تنظيم المحاضرة واستضافة مدير عام بتسيلم كما كان مخططًا وبمشاركة مئات الطلاب والهيئة التدريسيّة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب