news-details

وفاة مريض كورونا (47 عامًا) اثر انفصال جهاز التنفس دون أن يلاحظ طاقم ايخيلوف

توفي اليوم السبت مريض مصاب بكورونا، نُقل إلى مستشفى إيخيلوف، بعد أن انفصل عنه جهاز التنفس الصناعي، دون أن يلاحظ الطاقم الطبي ذلك.

 وقال مستشفى ايخيلوف إنه "نظرا للعدد الكبير من التنبيهات المتزامنة في وحدة العناية المركزة، فإن الموظفين المنشغلين بالاستجابة لتنبيهات الطوارئ لدى مرضى آخرين، لم يتمكنوا من التفرغ واكتشاف ذلك إلا بعد بضع دقائق". 

ووصل المريض البالغ من العمر 47 عامًا إلى إيخيلوف الأسبوع الماضي وتم نقله إلى المستشفى في وحدة العناية المركزة لفيروس كورونا في حالة حرجة. 

وصرح مستشفى  إيخيلوف أيضًا إنه بعد فصل جهاز التنفس الصناعي، تدهورت حالة المريض في فترة ما بعد الظهر، لذلك خضع للإنعاش - وتوفي بعد بضع ساعات. 

وأعلن المستشفى عقب الحادث أن الأجنحة الموجودة به تواجه "عبئًا ثقيلًا يتحدى الموظفين"، وأنه سيزيد من العاملين في أجنحة كورونا. 

وجاء في التقرير أنه "في ضوء عبء العمل الثقيل وزيادة معدلات الإصابة بالمرض، قررت إدارة المستشفى تقليص عدد الأسرة وتقليل النشاط بشكل متناسب لصالح مزيد من التعزيزات للعاملين في علاج مرضى كورونا".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب