news
شؤون إسرائيلية

قطاع المطاعم أمام خطر الانهيار والبنوك تشدد الخناق

95 ألف عامل في قطاع المطاعم تحت تهديد الفصل *مداخيل قطاع المطاعم 30 مليار شيكل سنويا

تؤكد التقارير الاقتصادية الإسرائيلية، أن قطاع المطاعم الذي يستوعب 95 ألف عامل، يواجه خطر الانهيار، جراء الإغلاق، فيما تبين لأصحاب المطاعم أنهم يواجهون مصاعب في تلقي قروضا بنكية، بموجب خطة الدعم الحكومي، ويؤكدون أن الخطة المزعومة، لا تسري عليهم، وهي من أكاذيب بنيامين نتنياهو وحكومته.

وحسب ما ورد، فإن مداخيل قطاع المطاعم تبلغ سنويا بمعدل 30 مليار شيكل في السنوات القليلة الأخيرة. وخلافا لقطاعات أخرى، فإن الخسائر الناجمة عن الإغلاق، لا يمكن تعويضها لاحقا، لأن الاستهلاك هنا عابر. ما يعني أن الضرر لا يمكن الغاؤه لاحقا. وبضمن هذا الضرر، التزامات مالية لأصحاب المطاعم، منها الإيجارات العالية، وتسديد التزامات سابقة، مثل تسديد أقساط المعدات والأثاث، وضريبة المسقفات (الأرنونا) وغيرها.

ويقول أصحاب مطاعم، لصحيفة "ذي ماركر"، إنهم تقدموا بطلبات قروض للبنوك، بموجب الخطة الحكومية المعلنة، لدعم المصالح التجارية، إلا أن البنوك رفضت، ويتضح أن الرفض كبير وواسع لقطاع المطاعم.

وهذا يعني انهيار هذا القطاع، وتهديد 95 الف عامل بالبطالة حتى بعد انتهاء الأزمة. فوفق التقديرات، فإن إعادة فتح المطاعم، أو فتح مطاعم أخرى، في أعقاب افلاس الكثير من المطاعم، سيحتاج وقتا حتى يعود الى وتيرة العمل السابقة، فيما سيواصل أصحاب المطاعم سحب ديونهم لفترة أطول.

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب