news-details

كحول لفان تصعد انتقادها لنتنياهو تحسبا لانتخابات رابعة

هاجم وزير الخارجيّة غابي أشكنازي عن حزب "كحول لفان"ـ والرجل الثاني في الحزب بعد بنيامين غانتس، مساء اليوم السبت، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو واتهمه بعدم المسؤوليّة.

وهاجم اشكنازي قرار نتنياهو إخفاء المعلومات حول اتفاق التطبيع مع الإمارات عنه رغم كونه وزير الخارجيّة وعن شريكه غانتس، رئيس الحكومة البديل. ونشر اشكنازي على منصة التواصل "تويتر" انه يمنح نتنياهو علامة راسب في استثنائه لوزير الخارجيّة ووزير الحرب وأضاف "هذه تصرفات تنمّ عن عدم مسؤوليّة، وعودة لطريقة تصرفاته في قضيّة مشعل، اتفاق حائط البراق، وقضيّة الغواصات"

وردّ حزب الليكود الحاكم على تصريحات اشكنازي مدعيًا ان "اشكنازي يتابع مساعيه لجر الدولة الى انتخابات للإطاحة برئيس حزبه غانتس. من المفضل ان يتابع اشكنازي توزيع العلامات بالأمور التي يفقه بها: تسريبات أمنية خطيرة، تصفية سياسية لمرشحين لرئاسة الأركان، واختلاق ملفات جنائيّة للقيادات السياسية "

وتأتي هذه المشاحنات بعد نهاية أسبوع عاصفة بين الحزبين واتهامات متبادلة اذ اتهم الليكود وزير القضاء افي نيسنكورن من حزب كحول لفان بعقد اتفاق سري مع المستشار القضائي للحكومة بإغلاق التحقيقات ضد الأول مقابل اغلاق الملفات المزعومة ضد المستشار افيحاي مندلبليت. 

وأثارت تصريحات الوزير امير اوحانا ضد جهاز القضاء أمس الجمعة، حول استغلالهن ملفات جنائية ضد سياسيين واستعمالها وقت الحاجة، أثارت رد فعل غاضب من قبل كحول لفان الذي اتهم اوحانا بأنه "المقاول المنفّذ للقضاء على الجهاز القضائي" وأن نتنياهو أرسل الى اللقاء التلفازي "عبده لجرّ إسرائيل الى انتخابات للهرب من المحاكمة"

وتتداول الأطراف في الساحة السياسية مسودّة اقتراح  لحزب "ديرخ ارتس" لحل الأزمة التي تهدد بانتخابات قريبة تشمل الموافقة على تأجيل قرار الميزانية العامة بـ 100 يوم إضافي بالإضافة الى وقف التعينات الهامة في جهاز القضاء .

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب