news
شؤون إسرائيلية

نتان إيشيل وسيطا بين نتنياهو وبن غفير

تبين اليوم الخميس، أن الوسيط بين بنيامين نتنياهو، وزعيم عصابة "كاخ" التي تخوض الانتخابات تحت تسمية "عوتسما يهوديت"، ايتمار بن غفير، هو المستشار السابق لرئيس الحكومة، ومبعوثه للمهمات الحزبية الخاصة، إن صح التعبير، نتان إيشيل.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، التي كانت قد كشفت عن المفاوضات بين نتنياهو بن غفير، في عددها اليوم الخميس، إن إيشيل هو من أجرى المفاوضات مع بن غفير، وفي صلب هذه المفاوضات، كانت بداية محاولة اقناع بن غفير بالانسحاب من الانتخابات القريبة، إذ أن قوته البرلمانية تساوي ما بين 70 الفا الى 83 ألف صوت، وهذا مقعدين وما يزيد، ولكنها بعيدة جدا عن اجتياز نسبة الحسم، التي ستحتاج في الانتخابات المقبلة، أكثر من 140 ألف صوت، حسب التقديرات.

وكان الاغراء بأن ينسحب بن غفير وحزبه، مقابل عمل الليكود على خفض نسبة الحسم، كي يجتازها بن غفير في الانتخابات التالية. وحينما أصر بن غفير على الاستمرار لخوض الانتخابات، جاء العرض التالي، ويقضي بأن يلتزم بن غفير بعدم خوض الانتخابات التالية، مقابل دفق أصوات على عصابة "عوتسما يهوديت" كي تجتاز نسبة الحسم.

وأحد مصادر الأصوات التي جرى الحديث عنها، هي أصوات واحدة من طوائف الحريديم، التي تدعم قائمة "يهودت هتوراة" الاشكنازية. وما زال مبهمًا، كيف ستقبل "يهدوت هتوراة" بصفقة كهذه من شأنها أن تضعفها بمعقد أو أكثر في الكنيست.

ولكن الواضح مما نشر، هو مدى الشراكة السياسية بين نتنياهو وحزبه الليكود، وبين أتباع عصابة "كاخ" الإرهابية، المحظورة في العديد من دول العالم، كما أنها محظورة صوريا في إسرائيل منذ العام 1994، في أعقاب مجزرة الخليل التي ارتكبها الإرهابي البائد باروخ غولدشتاين، الذي تحيي "ذكراه" عصابة "عوتسما يهوديت" سنويا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب