news-details

نتنياهو يستعد لزيارة الزرازير وأتباعه المستوطنون يقتحمون الأقصى 

يستعد المحرض الأكبر على مجتمعنا العربي، وعلى شعبنا الفلسطيني برمّته، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لاقتحام بلدة الزرازير، استمرارًا لحملته الانتخابية الأخيرة، في حين يواصل أتباعه المستوطنون، اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى.
وستكون هذه الزيارة غير الاستثنائية في الوقت القريب، إلى صندوق "كلاليت" الصحي في البلدة، وذلك برفقة وزير الصحة يولي ادلشتاين.
ولا تعدّ هذه الزيارة الاستفزازية التي يشتم منها رائحة سياسية كريهة خاصة بالفعل بعد زيارته لعدّة بلدات عربيّة بحجة اجرائه جولات تفقدية فيها. ولا تهدف أيضًا إلا إلى استقطاب الجماهير العربية والاستحواذ على أصواتها، في حين يستمر التحريض على النوّاب العرب.
في السياق، اقتحمت مجموعات من المستوطنين، اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة، ونفذت جولات استفزازية فيه، عقب محاولتهم إدخال خرائط للهيكل المزعوم، تحت حماية قوات من جيش الاحتلال.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، إنّ 37 مستوطنا من بينهم المتطرف يهودا غليك، اقتحموا باحات المسجد الأقصى صباحا وأدوا طقوسا فيه، كما حاولوا إدخال خرائط لـ"الهيكل المزعوم".
ويواصل جيش الاحتلال التضييق على المصلين الذين يدخلون للمسجد الأقصى، اذ يحتجز هوياتهم عند البوابات الخارجية.
ويشهد المسجد الأقصى بشكل يومي، باستثناء يومي الجمعة والسبت اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وجيش الاحتلال، على فترتين صباحية ومسائية، كما جاء في وكالات فلسطينية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب