news-details

41% من ضحايا الفيروس في آب الماضي لم يتلقوا التطعيم اطلاقًا

أظهرت معطيات وزارة الصحة اليوم الأربعاء، أن 41% من بين 606 أشخاص ممّن كانوا ضحايا لفيروس كورونا في آب الماضي، لم يتلقوا التطعيم المضاد على الاطلاق.

وكشفت البيانات التي حصلت عليها "كان" أنه منذ بداية حملة التطعيم بالجرعة الثالثة، نصف المتوفين تم تطعيمهم بجرعتين و 7% فقط حصلوا على الجرعة الثالثة.

وفي الموجة الرابعة من انتشار الفيروس، كانت النسبة بين عدد المشخصين وعدد الوفيات أقل بكثير مما كانت عليه في موجات المرض السابقة: 0.28% من الذين تم التحقق منهم ماتوا، بينما في الموجة الثالثة كانت النسبة أعلى بمرتين ونصف، يعني مات مشخصون أكثر جراء الفيروس. وفي الموجة الثانية كانت النسبة أعلى وتوقفت عند 0.85%.

وقال خبراء الصحة العامة للإذاعة العامة، إنه في الموجة الرابعة لربما فحص عدد أكبر من المواطنين، وبالتالي هناك المزيد من الكشف عن مصابين، لكن الفرق بين موجات المرض يبدو واضحًا وفرضية واحدة قد تفسر ذلك هي أنه في الموجة الرابعة، هناك العديد من الإسرائيليين تم تطعيمهم وبالتالي من بين عدد معين من المصابين بالفيروس هناك عدد أقل من المصابين بأمراض خطيرة تؤدي لموتهم.

في غضون ذلك، كان هناك ارتفاع في عدد الحوامل وعدد الأمهات اللواتي تم إدخالهن إلى المستشفى في الأيام الأخيرة بعد إصابتهن بفيروس كورونا. حتى صباح اليوم، تم إدخال 64 امرأة إلى المستشفيات في جميع أنحاء البلاد، 13 منهن في حالة حرجة، وأربع موصولة بأجهزة التنفس، فيما لم يتم تطعيم النساء الـ 13 على الإطلاق. بينما تؤكد وزارة الصحة أهمية التطعيم ضد الفيروس بين الحوامل.

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة