news-details

أنصار الله: السعودية جزء من الحرب ومبادرتها لا تتضمن شيئا جديدًا

عقّبت حركة "أنصار الله" اليمنية، اليوم الاثنين، على مبادرة السعودية المزعومة بشأن إنهاء الحرب على اليمن.

وقال رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، اليوم الإثنين، إن المبادرة السعودية لإنهاء الحرب لا تتضمن شيئًا جديدًا، وعلى الرياض إعلان وقف العدوان ورفع الحصار، لا أن تقدم أفكار تم نقاشها مسبقًا.

وأكد على أن "السعودية جزء من الحرب ويجب أن تنهي الحصار الجوي والبحري على اليمن فورًا."

واعتبر أن "فك الحصار لا يتطلب مبادرة والمقايضة بالملف الإنسانية جريمة بحق شعب بأكمله، وأي مبادرة لا تلتفت إلى الجانب الإنساني فهي غير جادة".

وتابع أن "إدخال السفن المحتجزة منذ أكثر من عام لا تحتاج مبادرة ولا شروط مسبقة والمقايضة بالملف الإنساني لصالح ملف عسكري أو سياسي جريمة أخلاقية". 
كما أعتبر أن "تقديم السعودية لنفسها بأنها ليست طرفاً في العدوان تسطيح مبالغ فيه وغير دقيق ولا يؤدي إلى نجاح على الإطلاق".

وأشار إلى أن "تحالف العدوان يعمد إلى ليّ ذراع الشعب اليمني من خلال تشديد الحصار في محاولة للضغط علينا للقبول بمطالب لم يتمكنوا من إنجازها عسكريًا وسياسيًا".

ودعا عبد السلام إلى توجه حقيقي لإنهاء الحرب والمعاناة الإنسانية للشعب اليمني، مشددًا على "رفض مقايضة الملف الإنساني بالملف العسكري والسياسي".

وأعلنت السعودية، في وقت سابق اليوم، عن مبادرة مزعومة لإنهاء الحرب على اليمن، بزعم الوصول إلى اتفاق سياسي شامل. 

وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، خلال مؤتمر صحفي، إن "المبادرة السعودية تشمل وقف إطلاق النار في أنحاء البلاد تحت إشراف الأمم المتحدة"، داعيا الحكومة الشرعية وحركة "أنصار الله" للقبول بها.

وقتل في اليمن منذ بدء العدوان السّعودي، عام 2015، آلاف المدنيين، فيما نزح أكثر من 3.3 مليون شخص عن منازلهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب