news-details
عربي وعالمي

إيران تنفي اصابة قواتها في قصف إسرائيلي مزعوم لمعسكر في العراق

بعد أن قامت اسرائيل بانتهاك المجال الجوي السوري لاستهداف مواقع وأهداف تعتبرها "ايرانية" على الأراضي السورية، نفت مصادر إيرانية أن اسرائيل نفذت مؤخرًا قصفًا طال قاعدة عسكرية شرق بغداد. فقد نفت المصادر التي تحدثت لقناة "روسيا اليوم" الأنباء البريطانية والخليجية عن استهداف قاعدة "أشرف" العسكرية الواقعة في محافظة صلاح الدين، شرق بغداد، بادعاء أنها تخدم "أهداف ايرانية".

وزعمت صحف عربية فقد استهدفت طائرات "اف – 35” الاسرائيلية – الأمريكية الحديثة، في 19 تموز المنصرم قاعدة أشرف، التي تزعم اسرائيل أنها تنتج صواريخ وراجمات صواريخ ايرانية، مسفرة عن مقتل اثنين من مقاتلي "حزب الله" وعدد من مقاتلي الحرس الثوري الايراني، كما زعمت التقارير.

من جانبها نفت مصادر ايرانية أمس الاثنين وجود قصف على معسكر أشرف، ونقلت قناة روسيا اليوم عن مصادرها إن "بعض وسائل الإعلام الناطقة باللغة الإنجليزية تحدثت عن معلومات حول قصف طيران إسرائيلي لمعسكر أشرف الذي تتواجد فيه منظمة بدر بزعامة هادي العامري، لكن هذا لم يحدث".

وأضاف المصدر، أنه "قبل يومين، انفجرت كمية سلاح في المعسكر بسبب سوء التخزين وحرارة الجو، لكن أي قصف لم يطل المعسكر".

بينما زعم المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، رون بن يشاي، اليوم الثلاثاء، أن "القاعدة التي تم قصفها هي القاعدة العسكرية الأقرب إلى سوريا وتستغلها إيران لإدخال الأسلحة عبر العراق إلى سوريا ولبنان للعمل ضد إسرائيل".

بينما ادعت صحف خليجية أن القاعدة تخدم حزب الله وقوات الحشد الشعبي الايراني وتأوي مقاتلين من الحرس الثوري الايراني.

وبحسب موقع "إندبندنت عربية" الموالي للامارات فإن "الموقع المستهدف يحتوي على أسلحة نوعية ومنها صواريخ باليستية، نقلت قبل يوم واحد من الهجوم إلى العراق من إيران، بواسطة شاحنات للخضار والفواكه".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..