news-details

إيران للسعودية: انتم ملجأ فكر الجماعات التكفيرية والداعم المالي واللوجستي للإرهاب

ردّت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان أصدرته اليوم الخميس، على تصريحات الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز قائلةً أن السعودية مقر وملجأ فكر الجماعات الإرهابية والتكفيرية والداعم المالي واللوجستي الرئيسي للإرهاب في المنطقة.

وأضافت الخارجية الإيرانية أن دعم النظام السعودي ومماشاته الولايات المتحدة الأمريكية في سياسة الضغوط ضد إيران و"مساعيه لتعزيز علاقاته مع إسرائيل وتقديم مليارات الدولارات" لن يحقق أي نتيجة لبلاده بل سيحولها إلى "مخلوق حقير" بين الدول العربية.

واعتبرت الخارجية الإيرانية في بيانها أن "الهزائم السعودية الميدانية والسياسية المتواصلة في اليمن تجعلها تهذي ضد إيران"، مضيفة أن "توجيه الملك السعودي الاتهامات لإيران، محاولة لإخلاء المسؤولية عن جرائم الحرب التي ترتكبها بلاده ضد النساء والأطفال في اليمن".

 وهاجم الملك سلمان، في كلمة ألقاها أمس أمام الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة ايران داعيا لمنع حصولها على أسلحة دمار شامل وادعى: "لقد مدت المملكة أياديها للسلام مع إيران وتعاملت معها خلال العقود الماضية بإيجابية وانفتاح، واستقبلت رؤساءها عدة مرات لبحث السبل الكفيلة لبناء علاقات حسن الجوار والاحترام المتبادل، ورحبت بالجهود الدولية لمعالجة برنامج إيران النووي، ولكن مرة بعد أخرى رأى العالم أجمع استغلال النظام الإيراني لهذه الجهود في زيادة نشاطه التوسعي، وبناء شبكاته الإرهابية، واستخدام الإرهاب، وإهدار مقدرات وثروات الشعب الإيراني لتحقيق مشاريع توسعية لم ينتج عنها إلا الفوضى والتطرف والطائفية".

واتهم العاهل السعودي "النظام الإيراني" بأنه "يستمر عبر أدواته في استهداف المملكة بالصواريخ الباليستية التي تجاوز عددها 300 صاروخ وأكثر من 400 طائرة بدون طيار في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن.

وأضاف: "لقد علمتنا التجارب مع النظام الإيراني أن الحلول الجزئية ومحاولات الاسترضاء لم توقف تهديداته للأمن والسلم الدوليين، ولا بد من حل شامل وموقف دولي حازم يضمن معالجة جذرية لسعي النظام الإيراني للحصول على أسلحة الدمار الشامل وتطوير برنامجه للصواريخ البالستية وتدخلاته في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ورعايته للإرهاب".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب