news-details

المعارضة السودانية: الفترة الانتقالية مهددة بالانهيار بسبب التطبيع مع إسرائيل

صرح هشام أبو ريدة، عضو الهيئة القيادية للجبهة الوطنية السودانية المعارضة، إن المرحلة الانتقالية في السودان مهددة بالانهيار، بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل.

وأضاف أبو ريدة، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن "العسكر الذين يحكمون الآن في السودان هم امتداد للنظام السابق، ودعا الشعب السوداني للخروج للاحتجاج على ما قام به هذا النظام من تطبيع مع إسرائيل".

وذكر القيادي في المعارضة  السودانية أن "الوضع غير مطمئن داخل الحكومة الانتقالية السودانية"، لافتا إلى رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أصبح نقطة خلاف أساسية داخل قوى الحرية والتغيير.

وقال أبو ريدة إن "حمدوك يُنظر إليه الآن على أنه ينفذ قرارات المجلس العسكري"، متوقعا أن تحدث تغييرات قريبة في هيكل الحكومة الانتقالية".

ورفضت فصائل سياسية بارزة في السودان اتفاقا جرى التوصل إليه بمساعدة الولايات المتحدة لاتخاذ خطوات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

واعتبر تحالف الإجماع الوطني، وهو أحد مكونات قوى الحرية والتغيير المشاركة بالحكومة الانتقالية، قرار الحكومة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، بأنه انتهاك للوثيقة الدستورية التي حددت صلاحياتها، ودعا في الوقت نفسه لتجميد هذه الخطوة.

وأعلن حزب البعث السودانى، مساء أمس السبت، سحب تأييده للسلطة الانتقالية، على خلفية اعلان التطبيع بين النظام السوداني وبين اسرائيل برعاية امريكية

ودعا الحزب، في بيان له، القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى الرافضة للتطبيع إلى "الاصطفاف في جبهة عريضة لمقاومة ما اسماه تزييف إرادة الشعب السودانى ومحاولات تركيعه وإذلاله".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب