news
عربي وعالمي

تبادل أسرى أمريكي-إيراني يثير آمالا ضئيلة بتعاون إضافي

تبادلت الولايات المتحدة وإيران سجينين أمس السبت وذلك في تعاون نادر بين البلدين الخصمين اللذين ساءت العلاقات بينهما منذ انتخاب الرئيس دونالد ترامب.

وأفرجت إيران عن الأمريكي من أصل صيني شي يو وانغ المحتجز في إيران منذ ثلاثة أعوام بتهم تجسس بينما أفرجت الولايات المتحدة عن البروفيسور الإيراني مسعود سليماني الذي كان يواجه اتهامات بانتهاك العقوبات الأمريكية على طهران.

وقال مسؤول رفيع بالإدارة الأمريكية إن واشنطن تأمل أن يؤدي الإفراج عن وانغ إلى إطلاق سراح أمريكيين آخرين محتجزين في إيران مشيرا إلى أن هذه الخطوة مؤشر إلى أن طهران ترغب في التفاوض بشأن قضايا أخرى. وأضاف أن وانغ بدا في صحة جيدة ويتحلى بروح الدعابة.

وقدمت سويسرا التسهيلات الخاصة بتبادل السجينين وقالت الوكالة الإيرانية الرسمية للأنباء، إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استقبل سليماني في زوريخ التي قالت الوكالة إنها شهدت عملية التبادل.

وشكر ترامب إيران على تويتر على ما وصفه "بمفاوضات نزيهة جدا" أدت إلى تبادل السجينين. وقال ترامب إن عملية التبادل أظهرت أن الولايات المتحدة وإيران "يمكنهما عقد صفقة معا".

ولدى وصوله إلى طهران قال سليماني، وهو خبير في الخلايا الجذعية، للصحفيين إن الأمريكيين الذي احتجزوه كانوا "تافهين". وأضاف "أبلغتهم أن هناك مرضى يحتاجون مساعدتي. قالوا لا أحد يهتم بذلك. دعهم يموتوا... هذا يظهر أن المسؤولين الأمريكيين لديهم مشاكل مع الإيرانيين".

وذكرت الوكالة الإيرانية أن إطلاق سراح وانغ استند إلى "ما يمليه الإسلام من قواعد الرأفة".

وقال المسؤول الأمريكي الرفيع إن الإفراج عن وانغ كان ثمرة ثلاثة أو أربعة أسابيع من المفاوضات المكثفة. وأبلغ المسؤول الصحفيين في مؤتمر صحفي "نأمل أن يؤدي ذلك إلى مزيد من النجاح مع إيران".

وتمثل سويسرا المصالح الأمريكية في طهران منذ قطع العلاقات بين البلدين بعد قيام الثورة الإسلامية في إيران في عام 1979.

وأدين وانغ خريج جامعة برينستون بتهم تجسس وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات في 2017. ودأبت عائلته وجامعته على قول إنه كان في إيران لعمل بحثي متعلق بدراسته التاريخ ونفى الجانبان عنه تهم التجسس.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على تويتر "سعيد بأن الحكومة الإيرانية كانت بناءة في هذا الأمر...".

وألقت الولايات المتحدة القبض على سليماني في مطار شيكاجو في أكتوبر تشرين الأول 2018 لمزاعم محاولته تصدير مواد بيولوجية إلى إيران في انتهاك للعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران بسبب برنامجها النووي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب