news-details

خبيرة أمريكية تحذّر: انسحاب أمريكا من منظمة الصحة سيشكل خطرًا على حياة الإنسان

حذرت الخبيرة الأمريكية في الصحة العامة ونائبة الرئيس التنفيذي لمركز التنمية العالمية، أماندا غلاسمان، من مغبة اخطار أمريكا الانسحاب من منظمة الصحة العالمية مؤكدة أن هذا الأمر يشكل "خطرا على حياة الإنسان" حيث أن العالم لا يواجه تهديد كوفيد-19 فحسب، بل أيضا خطر الأوبئة المستقبلية.

وقالت إنه "مع ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 إلى 12 مليونًا دون لقاح في الأفق، يبدو أن "الانسحاب غير بديهي في أحسن الأحوال وخطير على حياة الإنسان في أسوأ الأحوال"، مؤكدة أنه "يتعين على الكونغرس الأمريكي أن يستكشف فورا سلطته لمنع حدوث ذلك".

 وأشارت إلى أن احتمال حدوث سلالة أكثر فتكا من الإنفلونزا في العقد المقبل أو غيره، شيء مهم أيضا، وهو أمر على الأرجح أن يحدث في ضوء زيادة انتقال الأمراض الحيوانية المنشأ، مؤكدة الحاجة إلى تدابير تصحيحية في منظمة الصحة العالمية مع ضرورة استمرار مشاركة الدول الأعضاء.

وأبلغت الولايات المتحدة عن أكثر من 3 ملايين حالة إصابة بفيروس كورونا، وأكثر من 132 ألف حالة وفاة، لتحتل المرتبة الأولى عالميًا وفقا لآخر الإحصاءات الصادرة عن جامعة جونز هوبكنز.

 وكان قد هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته مرارا منظمة الصحة العالمية لمدة أشهر وهدد بقطع العلاقات مع المنظمة قبل أن يعلن في منتصف نيسان وقف التمويل الأمريكي عنها.

ووفقا لموقع منظمة الصحة العالمية، فإن الولايات المتحدة ستغادر منظمة الصحة العالمية في 6 تموز عام 2021. وتدين واشنطن حاليا للمنظمة بأكثر من 200 مليون دولار أمريكي من قيمة الاشتراكات.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب