news
عربي وعالمي

خوسيه موخيكا رئيس الأوروغواي "الأفقر" يعلن اعتزال الحياة السياسية

أعلن رئيس الأوروغواي الأسبق اليوم الاثنين، خوسيه "بيبه" موخيكا اليوم الاثنين اعتزاله الحياة السياسية وإخلاء مكانه في البرلمان وذلك لأسباب صحيّة قاهرة.

وقال موخيكا الذي شغل منصب رئيس البلاد لخمس سنوات انتهت عام 2015 إنه يعاني من مرض مزمن ونقص في المناعة، مضيفًا انه يحب السياسة وانه لا يريد المغادرة، لكنه أيضًا يحب الحياة.

وأوضح الرئيس الأسبق أن وضعه الصحّي سيمنعه من السفر أينما يشاء ومتى يشاء، مما سيحرمه القدرة على أداء مهامه وواجباته كما يتطلب من عضو في البرلمان وسياسيّ في البلاد.

وسجن موخيكا لأربع فترات في سجون السلطات منذ العام 1960 عند انضمامه لصفوف الحركة الوطنية للتحرر حيث تعرّض لأقصى أنواع التعذيب طوال 12 عامًا قضاها في السجون، وأسس حزبه الجديد عام 1985، ليشغل منصب وزير الزراعة في الأعوام 2005-2008 ولينتخب بعدها في نهاية العام 2009 رئيسًا للبلاد.

وعرف موخيكا بتواضعه الشديد، حيث وصفته الصحف العالميّة "بالرئيس الفقير" والرئيس "الذي لا يملك قصرًا" الذي تبرّع بالقسم الأكبر من معاشه الشهري إلى مشاريع ومؤسسات خيريّة، والرئيس الذي قاد سيارة "الخنفساء" القديمة من انتاج شركة "فولسفاغن".

وقال موخيكا المعروف ب "بيبه" لصحيفة الـ "غارديان" البريطانية في لقاء قبل ست سنوات "انا لست الرئيس الأفقر، الأفقر هم من يحتاجون الكثير من أجل الحياة. طريقة حياتي هي نتيجة لجروحي التي اصبت بها، انا ابن تاريخي الذي عشته، لقد عشت سنين طويلة جدًا، شعرت خلالها بالسعادة فقط لامتلاكي فراشًا استلقي عليه".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب