news-details

مجموعة العشرين تختتم قمة الرياض بمبادرة "الوصول إلى أدوات التصدي للجوائح"

اختتم قادة دول مجموعة العشرين، اليوم الأحد، أعمال قمة الرياض بمبادرة تزعم "الوصول إلى أدوات التصدي للجوائح".
وحسب البيان الختامي فإن المبادرة المزعومة تسعى لتحقيق ثلاثة أهداف: تشجيع البحث والتطوير والتوزيع للأدوات التشخيصية والعلاجات واللقاحات لجميع الأمراض المعدية، وتشجيع وتسهيل التمويل الدولي للتأهب للجوائح العالمية، وكذلك دعم تدريب المختصين في الأوبئة بجميع أنحاء العالم، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".
وأعلنت المبادرة في بيان رئاسة المملكة لمجموعة العشرين القاه محمد بن سلمان، الذي زعم أن ما اسماها "جهود الرئاسة" لبناء عالم أقوى وأكثر متانة واستدامة، ويتوازى ذلك مع ما تشهده المملكة من تحولِ اقتصاديِ واجتماعيِ كبير، حسب تعبيره.
وادعى بن سلمان ان بلاده "مستمرة" في دعم الجهود الدولية المتعلقة بتوفير لقاحات وعلاجات لمرض فيروس كورونا للجميع بشكل عادل وبتكلفة ميسورة، بمجرد توفرها.
وأشار بن سلمان إلى أن المجموعة تبنت هذا العام أولويات العمل معاً وعلى رأسها معالجة الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الجائحة، واتخاذ كل ما يلزم لحماية الأرواح وسبل العيش ومساندة الفئات الأكثر احتياجا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب